بعد سقوط “خلافة داعش” .. هل يبقى سجله الوحشي مصدر “قوته الافتراضية”؟
ads980-250 after header


الإشهار 2

بعد سقوط “خلافة داعش” .. هل يبقى سجله الوحشي مصدر “قوته الافتراضية”؟

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أعلن القضاء التام على “خلافة” تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، غير أن سجلها الموثق بمقاطع فيديو وحشية عن عمليات إعدام يبقى مطبوعا في أذهان الجميع في العالم وسيستخدم نموذجا لزرع الرعب في العالم.

وبعد هجوم كاسح عام 2014 مكنه من احتلال مساحات شاسعة من الأراضي في سوريا والعراق أعلن فيها قيام “الخلافة”، خاض تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يتحكم في ذلك الحين بمصير سبعة ملايين شخص، حملة دعائية مكثفة على الإنترنت حيث كان يبث أشرطة كثيرة متقنة التصوير والإخراج.

لكن حضوره على الإنترنت ينحسر اليوم بشكل متزايد مع مقتل قادته أو فرارهم، وتشتت قواته وتدمير مراكزه الإعلامية وصعوبة تواصله مع قيام أجهزة الاستخبارات في جميع أنحاء العالم بمراقبة قنوات اتصالاته أو قطعها.

غير أن مشاهد جندي سوري تدهسه دبابة وطيار أردني ي حرق حيا في قفص والعديد من الفظاعات الأخرى التي ارتكبها التنظيم المتطرف من قطع رؤوس صحافيين أجانب وعمال في المجال الإنساني، ستبقى ماثلة في الأذهان.

وقال الباحث في المركز الدولي لدراسة التطرف في معهد “كينغز كوليدج” بلندن تشارلي وينتر “هذا سيبقى بالطبع في ذاكراتنا، تماما مثلما بقيت القاعدة في أذهان الجميع بعد مقتل أسامة بن لادن.

لم يكن تنظيم الدولة الإسلامية أول تنظيم استخدم العنف الدموي في دعايته. فسبق أن نشر تنظيم القاعدة شريط فيديو لإعدام الصحافي الأميركي دانيال بيرل في 2002 في باكستان، كما أن عصابات تهريب المخدرات المكسيكية تعرض بانتظام مقاطع فيديو لعمليات قتل بقطع الرأس.

غير أن مقاطع تنظيم الدولة الإسلامية تتميز بخطاب وإخراج أشبه بأفلام هوليوود، ما جعلها تطال جمهورا أوسع بكثير. كما أن استخدام التنظيم لمواقع فيسبوك وتويتر ويوتيوب وتطبيق تلغرام مكنه من إحراز ملايين المشاهدات.

وقال وينتر إن تنظيم الدولة الإسلامية وظ ف “كمية من الوقت والمال والطاقة والموارد البشرية أكبر بكثير من أي مجموعة قبله لإنتاج هذه الدعاية” مضيفا “كانوا سباقين في الاستفادة الأمثل من هذه الدعاية وطرق إنتاجها”.

ويرى المحللون أن المجموعة أثبتت عن مهارة خاصة في استخدامها شبكات التواصل الاجتماعي لنشر التطرف بين آلاف الشبان المسلمين الذين يشكون من التهميش، من خلال بث صورة قوة لا تقهر في ميادين المعركة أو استخدام وسم عن المغني الكندي الشاب جاستن بيبر في دعايتها.

وفيما هيمنت مشاهد الصلب أو قطع الرؤوس على الصحافة الدولية، سعى التنظيم في مقاطع فيديو أخرى أن يظهر صورة حياة “هانئة” و”سعيدة” في أرض “الخلافة” التي أعلنها في مناطق سيطرته.

وقال الباحث في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية مارك هيكر إن “معظم مقاطع الفيديو، وبصورة عامة معظم المحتويات على الإنترنت التي أنتجها تنظيم الدولة الإسلامية في تلك الفترة، كان يعرض في الواقع محتوى خياليا، يحاول أن يظهر أنها تريد بناء دولة فاضلة ومجتمعا مثاليا “.

وكان المقاتلون الأجانب رأس حربة هذا الجهد الدعائي، عبر التقاطهم صور “سيلفي” حاملين أسلحة كلاشينكوف. واعتبر الصحافي الفرنسي المتخصص في شؤون الجهاديين دافيد تومسون في كتابه “لي روفونان” (العائدون) أنهم يرسمون صورة حياة هانئة في كنف “الخلافة”.

وذكر الخبير في مؤسسة الخدمات الموحدة الملكية رافاييلو بانتوتشي على سبيل المثال الجهادي البريطاني المولد جنيد حسين الذي كان يستخدم موقع “تويتر” وشبكات التواصل الاجتماعي، لتشجيع المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم للتحو ل الى “ذئاب منعزلة” وتنفيذ اعتداءات.

ويقول بانتوتشي إن “الأشخاص المكلفين التواصل (في التنظيم) هم فتيان في العشرينات من العمر يتصر فون داخل تنظيم إرهابي كما لو كانوا في منزلهم (…) لم يقوموا بأي شيء استثنائي”.

وجعل هذا الوجود على شبكات التواصل الاجتماعي من مروجي أفكار التنظيم عبر الانترنت هدفا رئيسيا للاستخبارات الدولية. وفي الآونة الأخيرة، استخدم هؤلاء “الشبكة العميقة” (وهو جزء مشفر من الشبكة الإلكترونية يستحيل ضبطه) وزواياها الخفية لتشجيع عناصر التنظيم والمتعاطفين معه على التحرك.

وبحسب الباحث وينتر، فإن تأثير التنظيم على الدعاية الإرهابية كان “هائلا “. ورأى أن “هذا الأمر أعطى بعدا عالميا إلى الإيديولوجية (الإرهابية) كما لم يفعله أحد من قبل. وسيكون لذلك حتما تأثير على الجهاديين في السنوات القادمة”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا