بعد انضمام بنجلون.. الإتحاد الإشتراكي يعود للواجهة ويحصد مقعدين برلمانيين عن طنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

بعد انضمام بنجلون.. الإتحاد الإشتراكي يعود للواجهة ويحصد مقعدين برلمانيين عن طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تمكن حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من تحقيق نتائج غير مسبوقة بعمالة طنجة أصيلة، وذلك بعد حصوله على مقعدين بالبرلمان، لكل من عبد القادر بنطاهر وسلوى الدمناتي.

وتأتي هذه النتائج بعد إلتحاق عدد جديد من السياسيين المخضرمين بالحزب على المستوى الإقليمي، وعلى رأسهم يوسف بنجلون، الذي تمكن من إعادة إحياء الحزب بعد سنوات من الركود.


واستطاع الحزب ضمان مقعدين في البرلمان، الأول لعبد القادر بنطاهر في اللوائح التشريعية، فيما تمكنت سلوى الدمناتي من الحصول على المقعد المخصص للائحة الجهوية للنساء.

وكان بنجلون قد عبر عن طموحه ورغبته في استثمار تجربته السياسية في خدمة ساكنة طنجة، معولا على الثقة والمساندة من طرف الساكنة خلال الانتخابات الجماعية التي جرت أمس الأربعاء.

وأعرب بنجلون، في تصريح صحفي، أن تكون عودته إلى تسيير الشأن المحلي “فاتحة خير لإيصال مدينة طنجة إلى مستوى يليق بالقطب الاقتصادي الثاني بالمملكة، وذلك بالترافع على قضايا التشغيل، والعناية الصحية وغيرها.”.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار