بعد فاجعة إلهام وسعاد في 2018.. محاولات لتفادي مآسي باب سبتة في 2019
ads980-250 after header


الإشهار 2

بعد فاجعة إلهام وسعاد في 2018.. محاولات لتفادي مآسي باب سبتة في 2019

إشهار مابين الصورة والمحتوى

شهدت سنة 20108 فاجعة مصرع ممتهنتين مغربيتين للتهريب المعيشي بباب سبتة المحتلة، الأولى تدعى إلهام والثانية سعاد، جراء تدافع مميت حدث بمعبر تراخال 2، الأمر الذي أدى إلى تعرضهما للدهس والرفس أودى بحياتيهما.

وقامت السلطات المغربية ونظيرتها الاسبانية بعدة اجراءات في محاولة لتفادي تكرار حوادث مفجعة مماثلة، إلا أنها فشلت في حل المشكل، حيث وقعت عدة تدافعات بعد ذلك وتعرضت عدة نساء لإصابات وجروح كادت تودي بحيواتهن.

ومع بداية السنة الجديدة (2019)، أعربت السلطات المحلية الاسبانية بسبتة المحتلة، عن رغبتها في حل مشكل باب سبتة وإيقاف مآسي معبر تراخال 2، باتخاذ عدة إجراءات قد تحول دون وقوع الحوادث.

ومن بين الإجراءات التي شرعت في تطبيقها، هي منع أكبر عدد من العابرين بجواز السفر، ومطالبتهم بالتأشيرة، رغم أن القانون المتفق بين اسبانيا والمغرب، يسمح لسكان اقليم تطوان بدخول سبتة دول تأشيرة.

كما أن السلطات الاسبانية تسعى للقيام بعدة إصلاحات بمعبر تراخال 2، وفق ما يمكن أن يحد من الاصدامات والتدافع بين ممهني التهريب.

كما أن السلطات الاسبانية تعتزم فتح أبواب نقاش جدية مع المغرب، لإيجاد حل لظاهرة التهريب المعيشي التي أصبحت تؤرق الطرفين.


ads after content
شاهد أيضا