بعد فشل المنتخبين .. برلمانية ترمي بظاهرة الكلاب الضالة في مرمى الداخلية
ads980-250 after header


الإشهار 2

بعد فشل المنتخبين .. برلمانية ترمي بظاهرة الكلاب الضالة في مرمى الداخلية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طالبت النائبة البرلمانية عن حزب الاستقلال، رفيعة المنصوري، وزارة الداخلية، التدخل العاجل لحماية المواطنين من المخاطر التي يطرحها تنامي ظاهرة الكلاب الضالة، مبرزة في سؤال كتابي لوزير الداخلية، أن الظاهرة تعرف انتشارا واسعا في مدينة إمزورن بإقليم الحسيمة.

وقالت المنصوري انه “لوحظ في الآونة الأخيرة انتشار واسع لظاهرة الكلاب الضالة بجماعة امزورن باقليم الحسيمة، والتي أصبحت مصدر إزعاج كبير وسط الأزقة والشوارع، خاصة بالأحياء الشعبية ، مما اثار خوف ورعب كبيرين في صفوف الساكنة على اختلاف مستوياتهم العمرية، لاسيما الأطفال الذين يقصدون المدارس في وقت مبكر، الى جانب مرتادي  المساجد لأداء صلاة الفجر”.

وذكرت المنصوري في سؤالها أن الكلاب الضالة يقتاتون عادة من النفايات المنزلية، والمطارح والمجازر الاسواق الاسبوعية، الامر الذي يجعلهم سببا في انتشار مختلف الأمراض الخطيرة، “كداء الكلب”، الذي يعتبر من الأمراض التي تهدد صحة وسلامة المواطنين.

ونبهت البرلمانية الإستقلالية، إلى أن الطريقة التي يتم بها القضاء على الكلاب، تشكل في حد ذاتها مصدر استياء كبير لدى عموم المواطنين، الذين يرفضون الطريقة التي يتم بها التخلص من الكلاب الضالة، والتي لا تراعي الشعور العام على حد قولها. 

وتساءلت النائبة البرلمانية مع وزير الداخلية عن الإجراءات والتدابير الجديدة المزمع اتخاذها من اجل التدخل العاجل لحماية الساكنة المحلية بامزورن وجل المناطق التي تعرف تنامي هذه الظاهرة ، من خطر الهجمات المفاجئة للكلاب الضالة، وكذا عن خطته للقضاء على الكلاب الضالة.

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار