بعد وصوله لدول الجوار.. المغرب يستعد لبدء حرب جديدة ضد وباء “جدري القرود”
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

بعد وصوله لدول الجوار.. المغرب يستعد لبدء حرب جديدة ضد وباء “جدري القرود”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يستعد المغرب للشروع في حرب جديدة ضد وباء جدري القرود، وذلك عبر تعبئة مصالح المراقبة الصحية من أجل تأمين الحدود البحرية الجوية.

وحسب مصادر مطلعة، فإن المصالح التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية قامت بتعبئة أطقمها لمنع تسلل أي حالة من هذا الوباء.

فبعد المملكة المتحدة، أعلنت إسبانيا والبرتغال، القريبتين من المغرب، أنهما سجلتا أكثر من أربعين إصابة مؤكدة أو يشتبه في أنها بمرض جدري القردة، وهو مرض نادر في أوروبا.

وأعلنت السلطات الصحية المحلية في منطقة مدريد  اكتشاف 23 إصابة يشتبه في أنها جدري القردة، وهو مرض متوطن في غرب إفريقيا.

واوضح بيان السلطات على تويتر “عموما، يحدث انتقال (المرض) عن طريق الجهاز التنفسي لكن هذه الحالات ال23 المفترضة للعدوى تشير إلى أن الانتقال حدث عبر الأغشية المخاطية أثناء علاقات جنسية”.

أما في البرتغال، فهناك “أكثر من 20 إصابة يشتبه في أنها جدري القردة (…) في منطقة لشبونة تم تأكيد خمس منها” كما أعلنت السلطات الصحية في البرتغال في بيان.

وقالت منظمة الصحة العالمية بهذا الصدد إنها تريد الإضاءة، بالتعاون مع هذه الدول، على الإصابات بجدري القردة التي تكتشف منذ بداية ماي، خصوصا في مجتمع المثليين.

وجدري القردة مرض نادر وعادة ما تكون أعراضه الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد اللمفاوية وطفح جلدي على اليدين والوجه.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار