بن الطيب يدعو منتخبي طنجة لمزيد من الجرأة لتأهيل سوق كسبراطا للاستفادة من وقعه التنموي
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

بن الطيب يدعو منتخبي طنجة لمزيد من الجرأة لتأهيل سوق كسبراطا للاستفادة من وقعه التنموي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

اعتبر المستشار الجماعي بمقاطعة السواني، الحسين بن الطيب، أن تأهيل وإعادة هيكلة الأسواق الكبرى وأسواق القرب، من شانه أن يكون له وقع تنموي كبير على مستوى المقاطعة وسيساهم في الرفع من مداخيل المجلس الجماعي لطنجة.

وأكد بن الطيب، في مداخلة له خلال أشغال الدورة العادية لمجلس مقاطعة السواني، أمس الثلاثاء، أن منتخبي مدينة طنجة، بحاجة إلى التحلي بالمزيد من الجرأة لتنزيل مخططات تأهيل وإعادة هيكلة هذه المرافق السوسيواقتصادية، حتى يكون لأنشطتها وقع تنموي على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة.

وخص المستشار الجماعي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، في هذا الإطار، بالحديث سوق “كسبراطا” الذي يعد أكبر مرفق سوسيواقتصادي من نوعه على مستوى مدينة طنجة، مبرزا أن هذا السوق يمثل معلمة لجميع الطنجاويين، ويتعين التفكير في هيكلته وتأهيله إلى مستوى تطلعات ساكنة المدينة.

وأوضح الحسين بن الطيب، أن تأهيل هذه الأسواق، سيمكن لا محالة من الرفع من مداخيل الجماعة، مؤكدا على ضرورة تمتيع المقاطعات الأربع المشكلة للمجلس الجماعي، بصلاحيتها بهدف تمكينها من القيام بأدوارها الكاملة.

وسجل المستشار التجمعي، في هذا الصدد، هزالة المداخيل التي تجنيها الجماعة، حاليا، والتي لم تتجاوز مليار و900 مليون سنتيم خلال السنة الجارية، مشددا على أن استعادة المقاطعات لصلاحيتها من المجلس  الجماعي سيكون له أثر إيجابي على مداخيل هذا الأخير.

ويضم تراب مقاطعة السواني، التي تشكل إحدى المقاطعات الأربع المشكلة للمجلس الجماعي لطنجة، بالإضافة إلى سوق كسبراطا، كلا من سوق نجيبة وسوق الأندلس، فضلا عن سوق حي “بئر الشعيري”، وظلت تشكل لعقود طويلة، تلعب أدوارا اقتصادية وازنة على المستوى المحلي.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار