بوهريز: علاقة الطنجاويين بـ”صوماجيك” تتحسن وأحكام القضاء فوق رؤوسنا
ads980-250 after header


الإشهار 2

بوهريز: علاقة الطنجاويين بـ”صوماجيك” تتحسن وأحكام القضاء فوق رؤوسنا

إشهار مابين الصورة والمحتوى

اعتبر المدير العام لشركة “صوماجيك باركينغ” المكلفة بتدبير مرفق ركن السيارات بطنجة، المهدي بوهريز، أن علاقة سكان المدينة بالشركة في تحسن متصاعد، بعد فترة اتسمت بنوع من سوء الفهم في صفوف فئات من المرتفقين.

وأوضح بوهريز، ضمن حديثه في الحلقة الجديدة من برنامج “أهل المدينة” على جريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن سكان مدينة طنجة، أصبحوا أكثر اقتناع بجدوى هذا المشروع الكبير، الذي سيسهم في النهوض بالنية التحتية للمدينة والارتقاء بجودة خدمات مرفق ركن العربات.

واعترف مدير “صوماجيك”، أن بداية تنزيل المشروع رافقها بعض الأخطاء التي كانت سببا في رسم صورة غير صحيحة عن هذا المشروع. مبرزا أنه كان هناك قصور في هذه العملية بطريقة تشاركية، من خلال تنظيم حملات تحسيسية وتواصلية مع الإعلام والمجتمع المدني.

وأكد المهدي بوهريز، أن ما يتردد عن تعسف الشركة في حق المرتفقين، لا أساس له من الصحة، مستدلا بأن الأشهر الأولى من تنزيل المشروع، لم تقم خلالها الشركة بأية عمليات عقل للسيارات.

وأشار المدير العام لشركة “الباركينغ”، إلى أن هذا الإجراء يبقى أفضل طريقة من باقي البدائل المطروحة، خصوصا أنه يمكن اللجوء إلى تغريم المرتفقين الذين يمتنعون عن أداء واجب الركن، كما أن هناك إمكانية تسمح بإيداع سيارات هؤلاء الممتنعين بالمحجز العمومي، وهما معا خياران أكثر تكلفة على المرتفقين.

وشدد المتحدث، على أن خيار استعمال الكماشات في عقل السيارات، يبقى استثناء في إجراءات الشركة مع فئة من المرتفقين، لكون أن الهدف هو تنظيم مرفق ركن العربات سواء في المواقف السطحية أو تحت الأرضية.

وبالنسبة للأحكام القضائية التي صدرت بعد مشروعية عقل سيارات المرتفقين، فقد شدد بوهريز، على أن احترام مقررات القضاء يبقى من الثوابت لدى “صوماجيك”، على اعتبار كونها شركة مواطنة ملتزمة باحترام القانون، مضيفا أن الأحكام القضائية التي تقضي بعدم قانونية هذا الإجراء تبقى أحكام ابتدائية والقضية ما زالت في طور الاستئناف.


ads after content

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار