تحذيرات من استغلال سوق السمك الجديد بطنجة لضرب قدرة المستهلكين
ads980-250 after header


الإشهار 2

تحذيرات من استغلال سوق السمك الجديد بطنجة لضرب قدرة المستهلكين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

مع تدشين سوق السمك الجديد بمدينة طنجة، الذي يحتل مساحة بمنطقة بدروين بمدينة طنجة، أثيرت مخاوف عديدة من أن يؤثر بعد مسافة هذا المرفق عن مختلف مناطق المدينة، على ارتفاع الأسعار، بذريعة التكلفة الإضافية للنقل التي سيفرضها تحويل الأنشطة التجارية إلى السوق الجديد.

ويعتقد عدد من المتتبعين، حسب تعليقات اطلعت عليها جريدة طنجة 24 الإلكترونية من خلال صفحات التواصل الاجتماعي، أن اختيار موقع سوق الجملة الجديد “لم يكن موفقا” بالنظر إلى بعد مسافته عن وسط المدينة وغالبية مناطق طنجة، الأمر الذي سينجم عنه ارتفاع أثمنة المنتوجات التي يتم تسويقها انطلاقا من هذا المرفق.

لكن الناشط في مجال حماية المستهلك، حسن الحداد، يستبعد تأثير موقع السوق الجديد على أسعار المنتوجات التي يتم تسويقها هناك، على اعتبار أن المرفق متواجد داخل المدار الحضري لمدينة طنجة، وكونه يوفر للمهنيين ظروف عمل أفضل تقتضي الأسعار وليس العكس.

وبحسب الحداد، في حديث مع جريدة طنجة 24 الإلكترونية، فإن أي ارتفاع محتمل لأسعار المنتوجات البحرية، سيعكس النية المبيتة لبعض اللوبيات على رفع الأثمنة بشكل يتنافى وحقوق المستهلك. معتبرا أن هذه لن تكون المرة الأولى لاستغلال المشاريع الجديدة في فرض زيادات غير قانونية في الأسعار

وقدم الفاعل الجمعوي، مثالا على هذا الأمر بأوراش برنامج طنجة الكبرى التي اغتنمها العاملون في قطاع سيارات الأجرة لفرض زيادات على أساس أنها مؤقتة، غير أن انتهاء الأشغال وإعادة افتتاح الطرق لم يكن سببا كافيا عندهم لإعادة الأسعار إلى مستوياتها السابقة. مشيرا إلى أن استغلال مشروع المحطة الطرقية الجديدة على نفس النحو يبقى أمرا واردا.

وفي نظر نفس المتحدث، فإن هناك قابلية كبيرة لتفادي المساس بجيب المستهلك، عبر تفعيل إجراءات المراقبة والتطبيق الفعلي لمختلف القوانين و كذا مقتضيات دفتر التحملات الخاص بتدبير المرفق حتى تنطبق عليه المقولة الشهيرة “زيرو عشوائية”.

ولتحقيق الأهداف المتوخاة من إحداث هذا السوق الجديد، بما ينسجم مع روح وفلسفة برنامج “طنجة الكبرى” ذات الأبعاد الإصلاحية ومحاربة كل ما هو عشوائي، ينبغي تأطير و تكوين العاملين بالمرفق والرفع من قدراتهم المعرفية و العلمية لإنتاج السلامة الصحية وحماية المستهلك . بحسب الفاعل الجمعوي.

وفي سياق آخر، أبدا حسن الحداد، عن أمله أن يكون مشروع السوق الجديد، مستحضرا للبعد البيئي، في ظل الزحف العمراني بطنجة يتجه نحو جنوب، مما سيجعل هذا المرفق خلال السنوات المقبلة محاطا بمجموعات سكنية عملاقة. مشددا على أنه كان ضروريا استحضار مبدأ الاستدامة في إنجاز هذا المرفق الحيوي.


ads after content
شاهد أيضا
عداد الزوار