تخوفات من رفع الحجر الصحي.. أسر المصابين بالتوحد تستعد لما بعد كورونا
ads980-250 after header


الإشهار 2

تخوفات من رفع الحجر الصحي.. أسر المصابين بالتوحد تستعد لما بعد كورونا

إشهار مابين الصورة والمحتوى

مريا معتضد – و م ع: تشكل مرحلة الحجر الصحي مرحلة صعبة ومعقدة بالنسبة للمصابين بالتوحد، أطفالا وراشدين، وحتى بالنسبة لمحيطهم الأسري الذي يتحمل عبء تغيرات مفاجئة وذات تأثير كبير على المعيش اليومي للأسرة بأكملها.

غير أن استئناف الحياة العادية بعد رفع الحجر الصحي، الذي هو على الأبواب، لن يكون بالأمر الهين على أسر المصابين بإعاقة التوحد والمحيطين بهم، والذين بدأوا يستشعرون منذ الآن ثقل هذا الانتقال، الذي يحمل للأسر بين طياته الكثير من الهواجس والتخوفات.

فهذه الفئة تكون معتادة على روتين معيشي قار يصعب عليها تغييره، إلا أن الأزمة الصحية الحالية والتدابير المصاحبة لها، وكل ما جاءت به من تغييرات في السلوك اليومي لأفراد المجتمع، كسرت هذا الروتين، وتتوقع الأسر أن الوضعية ستزداد تعقيدا مع رفع حالة الطوارئ الصحية، وهو ما يشكل تحديا كبيرا ومصيريا بالنسبة إليها ولأبنائها المصابين بالتوحد.

وعن التحديات والإكراهات التي تواجه هذه الأسر في الوقت الحالي، أوضحت السيدة سمية العمراني، أم لطفلة مصابة بالتوحد، ورئيسة تحالف الجمعيات العاملة في مجال إعاقة التوحد بالمغرب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه “مباشرة بعد الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية، وجدت نفسي في مواجهة وضعية كان علي فيها أن أتحمل بمفردي مسؤولية تطبيق كل برامج إعادة التأهيل الخاصة بابنتي، وما بين ليلة وضحاها تحولت إلى مربية متخصصة في العلاج النفسي الحركي وتقويم النطق، ومدربة للرياضة، ومعلمة”.

ورغم المعلومات التي تمتلكها في الموضوع لاشتغالها لسنوات عديدة في هذا المجال، فهذه الأم، التي أكسبتها خبرتها في التعامل مع هذا النوع من الإعاقة إرادة من حديد، أقرت أنها تعيش تجربة عسيرة بفعل التداعيات النفسية للحجر الصحي، سوى أن أكثر ما تخشاه هو القادم بعد رفع الحجر، قائلة ” ينتابني شعور بالرعب الشديد لمجرد التفكير أن ابنتي قد تصاب بالعدوى بالفيروس عند خروجها من المنزل”.

وتبوح السيدة سمية، في حديثها، أن ” حالة ابنتها، البالغة من العمر 26 سنة، تصنف من بين أصعب حالات التوحد، فهي لا تعاني فقط من إعاقة التوحد، بل إنها تواجه العديد من الاضطرابات الصحية التي تصعب عليها الحياة وعملية التعلم”.

وأضافت أن “كل برنامج وهدف ونشاط يضعنا أمام تحدي الأخذ في الاعتبار مشاكلها الصحية وخصوصياتها الشعورية وصعوبة التواصل لديها وحالة التوحد التي تعاني منها، مما يفرض علينا، بالتأكيد، تعزيز قدرتنا على التخيل والإبداع، ويفاقم حالة الضغط التي نعاني منها، ويضاعف مسؤولياتنا اليومية اتجاهها”.

ومن جهتها، أكدت الأخصائية في الطب النفسي للأطفال والمراهقين السيدة مريم أوحمان، التي واصلت تقديم الاستشارات وممارسة عملها عن بعد منذ بداية الحجر الصحي، في تصريح خاص بالموضوع للوكالة، أن التخوف الرئيسي للآباء يتمثل في التغير الجذري في الروتين اليومي، وكذلك الخوف من حدوث نكوص أو تراجع في المعارف المكتسبة للمصابين بالتوحد.

وأبرزت أوحمان، الطبيبة المختصة في التوحد والتحليل التطبيقي للسلوك (ABA)، أن غالبية الأشخاص الذين يعانون من التوحد يصعب عليهم التأقلم مع التغيرات، مشيرة إلى أنه “في هذه الفترة، الآباء مطالبون بأن يشرحوا لأطفالهم طبيعة التدابير الاحترازية، خاصة منها تنظيف الأيادي والعطس في الكوع واستعمال المناديل ذات الاستعمال الوحيد واحترام مسافة الأمان، وكذا السهر على حمايتهم من الإصابة بالفيروس”.

وشددت على أنه يتعين على المحيطين بالشخص المصاب بالتوحد أن يكونوا صارمين في تطبيق تلك التدابير والالتزام بها، ومراقبة الطفل المصاب عن كثب، معتبرة أن هذا الأمر يتطلب قليلا من الصبر، وحرصا كبيرا على التطبيق.

وذكرت، من جهة أخرى، أنها أعدت دليلين في الموضوع بتعاون مع رئيسة تحالف الجمعيات العاملة في مجال إعاقة التوحد بالمغرب، حيث يهدف الدليل الأول إلى مساعدة آباء الأطفال المصابين بالتوحد على مواجهة الأزمات الطارئة في الحياة اليومية، فيما الدليل الثاني موجه للأسر وأيضا للأطر الطبية لضمان علاجات ذات جودة وملائمة لذوي التوحد ممن أصيبوا بفيروس (كوفيد 19).

وأفادت أن “هاذين الدليلين لقيا ترحيبا كبيرا لدى العديد من الأسر، ويشكلان جزء من مساهمتنا المواطنة في الجهود الوطنية لمحاربة الجائحة”، ملحة على ضرورة تفادي مصادر التوتر والضغط من خلال التحلي بنفس إيجابي كعامل رئيسي للحفاظ على الصحة النفسية.

وسجلت أنه من بين الجهود المبذولة لمواكبة هذه الفئة من المواطنين في هذه الظرفية الاستثنائية، مبادرة وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة إلى بث سلسلة من الدروس والكبسولات البيداغوجية لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة عبر منصة “https://covid19.social.gov.ma/handicap” المخصصة لهذه الفئة وأسرهم على السواء.

وتتضمن الدروس، التي تقدم محتوى موجها للدعم البيداغوجي والنفسي وإعادة التأهيل الوظيفي، مجموعة من الكبسولات التي تستهدف الأسر، وتتمحور حول تدبير الجوانب المرتبطة بسلوك الأشخاص المصابين بالتوحد، وتقديم نصائح نفسية، ومعالجة الجوانب الصحية لدى الأشخاص في وضعية إعاقة.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار