تسمم ووفاة أطفال بسبب “الجمار القاتل” يخلق صدمة قوية بحي “المرس” في طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

تسمم ووفاة أطفال بسبب “الجمار القاتل” يخلق صدمة قوية بحي “المرس” في طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يعيش سكان حي “المرس” بمدينة طنجة، حالة من الصدمة، بعد وفاة طفلين وتسمم ستة آخرين، جراء مضاعفات صحية نتيجة تناولهم لنبتة لب النخيل، المعروفة أكثر بـ”الجُمار”، كانوا قد قطفوها من إحدى المساحات الأرضية الفارغة بالمنطقة.

وشيع أهالي هذا الحي الشعبي التابع لمقاطعة بني مكادة، اليوم الخميس، جنازة الطفلين المتوفيين، الذين كانا قد لفظا أنفاسهما الأخيرة خلال تواجدهما بمستشفى محمد الخامس بطنجة، متأثرين بحالة التسمم التي أصيبا بها جراء استهلاك النبتة المذكورة.

وقال والد أحد الطفلين المتوفيين، أن ابنه أصيب بعارض صحي مفاجئ تبين أنه نتيجة استهلاك ما اعتقد أنه نبتة الجمار ، مشيرا إلى أن الفحوصات الطبية أظهرت بعد ذلك أن الأمر يتعلق بمادة سامة أدت إلى وفاة الضحية.

وأوضح المتحدث، أن ابنه كان رفقة أطفال الحي، عندما عثروا على النبتة السامة في قطعة أرضية طالتها أشغال تهيئة من طرف أحد المقاولين.
وما يزال ستة من الأطفال الضحايا، بقسم الإنعاش بمستشفى محمد الخامس، في حالة صحية توصف بأنها “خطيرة”، جراء مضاعفات صحية نتيجة تناولهم للنبتة السامة.

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار