تطبيقات المواعدة والحب .. وسائل تجسس تنتهك حميمية المستخدمين
ads980-250 after header


الإشهار 2

تطبيقات المواعدة والحب .. وسائل تجسس تنتهك حميمية المستخدمين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تطبيقات المواعدة التي تحظى بشعبية كبيرة مثل (Grindr ، Tinder أو Happn) وغيرها، يتم تنزيلها على الهواتف الذكية ملايين المرات مجاناً في جميع أنحاء العالم.

غير أن المستخدم يدفع ثمناً باهظاً دون أن يعلم مقابل معلوماته التي يشاركها على هذه التطبيقات. إذ يتم بيع هذه البيانات لشبكات الإعلان أو عمالقة الإنترنت، الأمر الذي يثير قلق مجموعات حماية المستهلك الأوروبية.

في دراسة أجريت بالنرويج، تم فحص 10 تطبيقات أندرويد في فئات مختلفة تعالج البيانات الشخصية الحساسة، مثل الصحة والدين وعدد الأطفال والتفضيلات الجنسية. وأوضحت النتائج أن التطبيقات التي تم فحصها قد قامت بنقل بيانات المستخدم الشخصية إلى الشركات الإعلانية.

على سبيل المثال، قدم تطبيق ” Grindr”، أشهر تطبيق للمواعدة الخاص بالمثليين الرجال، رموزاً لتتبع المستخدم لأكثر من 10 شركات. توضح الدراسة التي أجرتها منظمة حماية المستهلك “Forbruker Radet”، وهي منظمة غير ربحية في أوسلو، أن بيانات تحديد الموقع تم إرسالها بعد ذلك إلى شركات أخرى لتبادلها بدورها أيضاً.

الأمن السيبراني في خطر

قال فين ميرستاد، مدير السياسة الرقمية في مجلس حماية المستهلك النرويجي: “لدى كل مستهلك ما يتراوح بين 40 إلى 80 تطبيقاً على هاتفه الذكي ويشارك بياناته مع مئات أو ربما الآلاف من الجهات عبر الإنترنت”.

وأضاف ميرستاد: “هذه الممارسات خارجة عن السيطرة وتنتهك اللائحة العامة لحماية البيانات في الاتحاد الأوروبي”. إذ أقر الاتحاد الأوروبي قانون حماية البيانات الذي يمنع الشركات من جمع وكشف البيانات الشخصية عن الدين والعرق والميول الجنسي والحياة الجنسية وغيرها من المواضيع الشخصية الحساسة دون موافقة صريحة من صاحب العلاقة.

وقال سيمون فينتز، مسؤول حماية البيانات في شركة “”Stiftung Warentest: “أمر لا يصدق ما يتم إرساله من بيانات”، وأضاف أنها صناعة جديدة لكسب الأموال. إذ يتم تحليل بيانات المستخدم الشخصية ومعالجتها وبيعها كسلعة لشركات الإعلان.

عندما تؤثر الخوارزميات على تفكير المستخدم

وبحسب تقرير حماية المستهلك النرويجي يتعرض ملايين الناس لانتهاكات خطيرة للخصوصية. إذ لمساعدة المطورين على وضع الإعلانات في تطبيقاتهم، تتعقب شركات التكنولوجيا الإعلانية المعلومات الشخصية وتنقلها من المستخدمين إلى المعلنين، وخدمات التسويق المخصصة، ومنصات الإعلانات، التي بدورها تستهدف المستخدمين بإعلانات تعرض في تطبيقاتهم بحسب توجهاتهم وتفضيلاتهم الأمر الذي يؤثر على سلوكهم.

في تقرير صدر عام 2019، وصفت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان المراقبة من قبل عمالقة التكنولوجيا مثل غوغل وفيسبوك على أنها تهديد نظامي لحقوق الإنسان. وفقاً لمنظمة العفو الدولية، يشكل هذا النوع من التأثير على المستخدمين تهديداً خطيراً لحرية التعبير والرأي وحرية الفكر والحق في المساواة وعدم التمييز.

أعلنت المنظمة النرويجية “Forbruker Rade” أنها ستقدم شكاوى إلى السلطات التنظيمية في أوسلو للتحقيق في”Grindr” و5 شركات تكنولوجيا إعلانية عن أي انتهاكات محتملة لقانون حماية البيانات الأوروبي.

دخل قانون حماية المستهلك الشامل الجديد حيز التنفيذ في ولاية كاليفورنيا الأمريكية في بداية العام. من بين أمور أخرى، يشترط القانون على الشركات التي تستثمر المعلومات الشخصية للمستهلكين أن تمنع معلوماتهم من الانتشار.

لحماية نفسك كمستخدم، يكاد لا يمكنك الهروب من هذه الانتهاكات لذا بإمكانك تحديد أو التقليل من بيناتك الشخصية التي تقوم بنشرها أو مشاركتها على الإنترنت أو ببساطة ابتعد عن هذه التطبيقات سواء المجانية أو المدفوعة منها.

المصدر: دوتشيه فيله


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار