تعرّف على أضرار أبراج الإتصالات وكيفية الوقاية منها

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

تعرّف على أضرار أبراج الإتصالات وكيفية الوقاية منها

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تقع العديد من أبراج تقوية إشارات الهاتف المحول على أسطح المنازل أو إلى جانبها، ويخاف البعض من الناس على صحتهم ومدى تأثر الأمواج التي تطلقها هذه الأبراج على الناس، كما يمكن ألا يعير أحد اهتمامًا لذلك، ولكن شئنا أم أبنينا فإن لتلك الأبراج مخاطر كبيرة على صحة قاطني تلك الأبنية أو المناطق القريبة منها، وسنلقي الضوء في مقالنا على الأضرار التي تحدثها شبكات الهاتف المحمول على الصحة. يوجد كثير من الدراسات التي تتعلق بأضرار ومخاطر شبكات الهاتف المحمول على صحة الفرد في القاطن في الأبنية التي تركب عليها هذه الأبراج، والسؤال الذي يتساءله العديد من الناس إذا ما كانت هذه الشبكات يمكن أن تتسبب في الإصابة بالسرطان على المدى البعيد، والإجابة للأسف نعم، فبالنسبة للأشخاص الذين يقطنون قريبًا من هذه الأبراج على حدود 300 منها وعلى مدى عشرة سنوات يعتبرون طبيًا معرضين للإصابة بالسرطان وبمعدل ثلاثة أضعاف مقارنة بالأشخاص البعيدين عن تلك المناطق على الناس الذي يسكنون بعيدًا عنها، ومن تلك الأمراض التي يمكن أن تتسبب بها شبكات المحمول على سكان تلك المنازل هي سرطان الثدي والبنكرياس والبروستاتا والرئة والجلد وغيرها، وهذه الدراسات والأبحاث قد أجريت كاملةً في بعض الدول الأوروبية، مثل: ألمانيا وفرنسا، وتظهر الأضرار التي تسببها هذه الشبكات مع مرور السنوات، ولكن على الأغلب فإن علاج هذه الأمراض يكون صعبًا في مراحل متقدمة. الوقاية: العديد من الدراسات التي أُجريت أشارت إلى ضرورة التباعد بين أبراج تقوية شبكة الهاتف المحمول عن المناطق السكنية للسكان لمسافة 400 م وتعد هذه المسافة آمنة كثيرًا، ويجب الانتباه إلى  كمية الإشعاع التي يطلقها البرج. وإشعاعات الهاتف المحمول هي إشعاعات تخرج من الهاتف المحمول وهي عبارة عن موجات كهرومغناطيسية.   أضرار شبكات المحمول على المستخدمين:

  • وجع بسيط في الرأس مع طول استعمال الهاتف.
  • بعض الدراسات والأبحاث الطبية التي أجريت منذ بعض السنوات في مدينة السويد دلت على أن هذه الشبكات يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الدماغ إذ إنها يمكن أن تتسبب في ظهور ورم حميد في العصب الثامن.
  • ارتفاع في حرارة المخ في جسم الإنسان في حالة استعمال الهاتف لفترات طويلة، ثم تعود درجة حرارة الدماغ إلى وضعها الطبيعي بعد الانتهاء من المكالمة.
  • ارتفاع طفيف ولكنه ملاحظ في ضغط الدم عند استعمال الهاتف المحمول، ومن ثم ويعود وضع الدم إلى طبيعته عند اتمام انتهاء المكالمة.

  للوقاية من إشعاعات الهاتف المحمول:

  • المحاولة الجاهدة لعدم التحدث لساعات طويلة جدًا.
  • أبعد الموبايل لما يقارب 20 سم على الأقل من الرأس، ويساهم ذلك في تقليل الإشعاعات بنسبة ما يقارب 98%.
  • إبعاد الهاتف المحمول عند النوم إلى خارج الغرفة.
  • الاعتراض على تركيب أي من أبراج التقوية قريبًا من منازل السكان.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا