تقديم أداء جيد وتكرار ملحمة 1986 .. رهان المنتخب المغربي في مونديال قطر
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

تقديم أداء جيد وتكرار ملحمة 1986 .. رهان المنتخب المغربي في مونديال قطر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يسعى المنتخب المغربي خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، إلى المرور إلى الدور الثاني ليكرر تجربة المنتخب عام 1986 في مونديال المكسيك.

ويرى محللون رياضيون مغاربة؛ أن حظوظ منتخب “أسود الأطلس” في المونديال قوية ليقدم أداء جيدا في سادس مشاركة له في البطولة العالمية.

وأضافوا أن هناك طموح كبير جدا في تحقيق المنتخب المغربي لآمال الجماهير المغربية والعربية.

وفي المونديال الحالي بقطر، يلعب المغرب في المجموعة السادسة إلى جانب بلجيكا وكرواتيا وكندا.

طموح مشترك

بدر الدين الإدريسي الإعلامي والمحلل الرياضي المغربي، قال إنه “كلما تعلق الأمر بمشاركة قارية أو عالمية للمنتخب الوطني، يكون الطموح المشترك هو تحقيق أسود الأطلس لنتائج جيدة”.

وأضاف الإدريسي: “الذي أخّر الفريق الوطني لكي يكون في أتم الجاهزية على جميع المستويات هو تغيير المدرب الوطني”.

وتابع: “كان هناك تأخر في إزاحة البوسني وحيد خليلوزيتش، وكنا مجمعين أنه لم يكن رجل المرحلة”.

وأردف الإدريسي: “أعتقد أن مجيء وليد الركراكي كان مهما، وإن لم ينل ما يكفي من الوقت لتطبيق منظومته التقنية”.

وعن قراءته لمجموعة منتخب بلاده أكد المحلل الرياضي المغربي أن “هناك إمكانية تحقيق نتائج جيدة أمام منتخبات قوية مثل بلجيكا وكرواتيا، دون التقليل من شأن كندا”.

وذهب الإدريسي إلى أن “المجموعة صعبة لكن الحظوظ متكافئة وفي النهاية لا المرجعيات التاريخية ولا تصنيفات الفيفا هي الي ستحسم نتيجة المقابلة، لكن ما سيقدمه كل منتخب”.

 المقابلة المفتاح

وبرأي المحلل الرياضي المغربي والمشرف السابق على الإدارة التقنية لفريق الوداد حسن مؤمن، فإن “المغرب سيلعب مقابلته الأولى مع كرواتيا التي احتفظت بنحو 60 بالمئة من لاعبي منتخبها الذي لعب مونديال روسيا وتأهل للنهائي”.

وأضاف مؤمن: “المنتخب البلجيكي قوي لكن التاريخ يذكر أن مبارياتنا مع الفرق الأوروبية تكون قوية وننهزم بصعوبة”.

وتابع: “من حسن الحظ أننا نلعب مع المنتخب الكندي في المقابلة الأخيرة، وسنرى كيف سيلعب مع بلجيكا وكرواتيا، ولن نسقط في الأخطاء الاندفاعية كما حدث مثلا في مباراتنا الأخيرة في مونديال روسيا مع إيران”.

وخلص مومن إلى أن منتخب بلاده “يملك أفضل المحترفين في القارة الإفريقية، والرهان الآن هو تفادي الإصابات قبل افتتاح المونديال”.

وأضاف: “لدينا لاعبون يتميزون بالسرعة، وهذا مهم جدا في اللعب مع منتخب كرواتيا الذي يترك مساحات خلف اللاعبين، كما ظهر في مقابلته الودية مع السعودية”.

وختم قائلا: “الحظوظ في نظري تتعلق بجاهزية الفريق لا الخصم، سنرى كيف سيظهر أسود الأطلس في المقابلة المفتاح مع كرواتيا”.

 إنجاز 1986

وفي مونديال ميكسيكو 1986 تعادل المنتخب المغربي مع إنجلترا وبولونيا قبل أن يفوز على المنتخب البرتغالي، ليتصدر مجموعته بـ5 نقاط، ويصعد إلى الدور الثاني.

وقال بدر الدين الإدريسي: “البعض يتحدث عن نفس الظروف تقريبا نعيشها اليوم، لأن منتخب 1986 دخل إلى منافسات المونديال مغمورا، وخرج منتخبا قويا يحسب له ألف حساب”.

وزاد: “من الممكن أن يفعل المنتخب المغربي الشيء نفسه في مونديال قطر، والظروف مساعدة جدا”.

ولفت إلى أن “مونديال 2022 تحتضنه دولة عربية، وبحضور جماهير عربية مساندة للمنتخب المغربي، وكأن الأسود سيلعبون في بلدهم”.

وخلص إلى أن هناك “طموح كبير جدا في تحقيق المنتخب لآمال الجماهير المغربية”.

 تشكيلة “الأسود”

وفي 10 نونبر الجاري، كشف وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي عن تشكيلة “أسود الأطلس” التي ستخوض مونديال قطر 2022.

وقال الركراكي في مؤتمر صحفي في الرباط إن تشكيلة المنتخب تضم 26 لاعبا، حيث شهدت عودة عبد الرزاق حمد الله، مهاجم الاتحاد السعودي، بعد غياب منذ 2019.

ووفق التشكيلة، سيتشكل خط الدفاع غانم رومان سايس (بشكتاش التركي) وأشرف داري (بريستوا الفرنسي) وجواد الياميق (فايادوليك الإسباني) وبدر بانون (النادي القطري).

كما يضم الدفاع أشرف حكيمي (باريس سان جيرمان الفرنسي) ونصير مزراوي (بايير ميونيخ الألماني) ونايف أكرد (ويستهام يونايتد الإنجليزي) ويحيى عطية الله (الوداد المغربي).

ويوجد في خط الوسط، سفيان أمرابط (فيورنتينا الإيطالي)، يحيى جبران (الوداد البيضاوي)، عبد الحميد الصابيري (سانبودريا الإيطالي)، سليم أملاح (ستاندار دو لييج البلجيكي)، عز الدين أوناحي (أنجيه الفرنسي)، بلال الخنوس (جنك البلجيكي).

وجاء في خط الهجوم كل من يوسف النصيري (إشبيلية الإسباني) ووليد شديرا (باري الإيطالي) وأمين حارث (أولمبيك مارسيليا الفرنسي) وحكيم زياش (تشيلسي الانجليزي).

كما يضم الهجوم سفيان بوفال (أنجيه الفرنسي) زكرياء أبوخلال (ألكمار الهولندي) وعبد الصمد الزلزولي (أوساسونا الإسباني) وعبد الرزاق حمد الله (الاتحاد السعودي) ووإلياس شاعر (كوينز بارك رينجرز الإنجليزي).

أما في حراسة المرمى فتضم كل من ياسين بونو (إشبيلية الإسباني) ورضا التكناوتي (الوداد البيضاوي) ومنير المحمدي (الوحدة السعودي).

وفي 16 نونبر الجاري، أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؛ عن توجيه الدعوة للاعب أنس زروري (بيرنلي الإنجليزي) لتعويض اللاعب أمين حارث الذي أصيب في مباراة فريقه “أولمبيك مرسيليا” ضد “موناكو” لحساب الجولة 15 من البطولة الفرنسية. 


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار