تقرير يرصد الحياد الإيجابي لسلطات طنجة في الانتخابات وتسامحها مع دعاة المقاطعة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

تقرير يرصد الحياد الإيجابي لسلطات طنجة في الانتخابات وتسامحها مع دعاة المقاطعة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

رسمت مؤسسة “طنجة الكبرى للشباب والديمقراطية”، صورة إيجابية عن الأجواء العامة للعملية الانتخابية التي جرت خلال الأسبوعين الماضيين، مؤكدة ضمن تقرير أولي لعمليات الملاحظة المستقلة والمحايدة للانتخابات “الحياد الإيجابي للسلطة في التعامل مع فترة الحملة الانتخابية”.

وكانت المؤسسة قد انخرطت في عمليات الملاحظة للانتخابات، بعد اعتمادها من طرف المجلس الوطني لحقوق الإنسان، حيث عبأت لهذه الغاية 10 ملاحظين و7 مساعدين، تتوزع مهاهم بين الدعم التقني و اللوجيستيكي.

وسجل تقرير المؤسسة “السماح لأحد المكونات الحزبية الداعية لمقاطعة الانتخابات بتوزيع منشوراته من دون أي تدخل للسلطة” معتبرة ذلك ” تحسنا ملموسا في علاقة السلطة بتدبير قضية المكونات الحزبية الداعية  لمقاطعة الانتخابات”.


وأعربت المؤسسة عن ارتياحها على مستوى فترة الحملة الانتخابية باستثناء بعض الممارسات والتي ترتبط بشكل كبير ووثيق بتخليق ممارسات الأحزاب السياسية والتزامها الذاتي بالقانون أكثر من ارتباطها بالسلطة وتدخل الدولة.

كما رصدت المؤسسة، خلال يوم الاقتراع، أجواء إيجابية لا سيما فيما يتعلق باحترام المقتضيات القانونية خاصة فيما يخص  افتتاح المكاتب على الساعة المحددة قانونا وكذلك عملية الإغلاق، مشيرة إلى أن كل المراكز التي تمت زيارتها تتوفر على خدمة الارشاد،  وكل المكاتب تتوفر على المواد المطلوبة،

و”على مستوى تدبير الاجراءات الصحية فقد لوحظ أن كل المكاتب توفر الكمامات بالمجال لغير المرتدين لها ،إضافة إلى المحلول الكحولي المعقم، مع سهر رؤساء المكاتب شخصيا على تدبير هذا الاجراء”، بحسب نفس المصدر الذي لاحظ أيضا التقيد السليم بالإجراءات القانونية و ببدأ العملية وفق ما ينص عليه القانون.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار