تلميذ من نوع مختلف.. هذا القط يدرس يوميًا مع تلاميذ الصف الثالث
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

تلميذ من نوع مختلف.. هذا القط يدرس يوميًا مع تلاميذ الصف الثالث

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تومبي هو اسم القط اللطيف الذي يحضر الدروس مع تلاميذ الصف الثالث ولسعادة الطلاب به، قرر تومبي البقاء معهم والحصول على إقامة دائمة في المدرسة، لم يكن لدى تومبي أي خوف أو رهبة أثناء دخوله إلى الفصل لأول مرة، بل من الواضح أنه أحب المكان والتلاميذ لذا قرر البقاء فيه.

قالت مدرسة الصف الثالث، أوزليم بينار إيفاشكو، إن الطلاب وقعوا في حب تومبي على الفور، حيث عبرت قائلة: “لقد أحبه الأطفال كثيرًا” وبالطبع أحب تومبي الأطفال بنفس القدر، لقد استمتع باستكشاف حجرة الدراسة وجعلها منزله الدائم.

لكن كانت هنالك مشكلة، حيث اعتقدت إدارة المدرسة أن وجود تومبي بين التلاميذ يمكن أن يكون خطرًا محتملاً على الصحة، قالوا إنه سيتعين نقله إلى مكان أكثر ملاءمة له وحفاظًا على سلامة الأطفال.

تقول المعلمة أوزليم: “وجدنا منزلاً لتومبي ومكث هناك لمدة ثلاثة أيام، لقد توقف عن الأكل:. وأضافت: “لذلك أخذته إلى منزلي، لكنه لم يكن سعيدًا أيضًا”.

كان الأطفال أيضا حزينين بسبب فراق تومبي، القط الذي بحضوره كان بمثابة مهدئًا في الفصل الدراسي وساعد حتى بعض الطلاب الذين كانوا يعانون من أجل التركيز من قبل على استعادة تركيزهم، لذا أرسل الأطفال رسائل وصورًا إلى تومي لإعلامه بأنهم يفتقدونه جدًا.

علقت المعلمة على ذلك قائلة: “عندما انضم تومبي إلى صفنا لأول مرة، لاحظت تغييرًا في سلوك الأطفال، حيث كانوا أكثر حرصًا وتركيزًا وتوقفوا عن الركض في الفصل، أيضًا كانوا متحمسين كل يوم للعودة إلى المدرسة لرؤية تومبي صباح كل يوم وهو أمر رائع بالنسبة لبعض الأطفال في سن 9 سنوات”.

نُشرت قصة تومبي والفصل الدراسي على وسائل التواصل الاجتماعي ولم يمض وقت طويل من النشر، حتى التقطت محطة اخبارية أخبار القط تومبي والتلاميذ لتصبح القصة مشهورة وبعد الاهتمام الذي حظي به تومبي وقصته مع المدرسة، قررت إدارة المدرسة السماح لتومبي بالعودة إلى الفصل الدراسي الذي ينتمي إليه،كان الأطفال سعداء للغاية بعودة تومبي وهو سعيد مرة أخرى لوجوده مع الأطفال.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار