توجس الاسبان حيال تمسك المغرب بسبتة ومليلية يتفاقم بعد انتصاراته الدبلوماسية
ads980-250 after header


الإشهار 2

توجس الاسبان حيال تمسك المغرب بسبتة ومليلية يتفاقم بعد انتصاراته الدبلوماسية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

خلقت النجاحات الدبلوماسية المغربية في موضوع وحدته الترابية، صدمة كبيرة في أوساط الرأي العام في إسبانيا، بعد التلويح المغربي بفتح ملف مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، ما حذا بنسبة مهمة من الاسبان إلى مطالبة حكومة بلادهم بالرد “الحازم” على الخطوات المغربية.

وأوردت دراسة نشرتها مؤسسة بحثية إسبانية، أن أزيد من 73 في المائة من الإسبان، يطالبون برد حازم على المساعي المغربية لبسط السيطرة على المدينتين السليبتين اللتين تمنحهما إسبانيا حكما ذاتيا.

وأورد الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة “إل إسبانيول” الواسعة الانتشار في الجارة الأيبيرية للمغرب، آراء عينة من أنصار مختلف الأحزاب السياسية الإسبانية، أظهرت أن الغالبية يعتبرون أنه من الضروري اتخاذ موقف صارم لصد ما أسمته الدراسة بـ”التهديدات” المغربية.


وبحسب الدراسة الإسبانية، فإن نسبة عريضة من أنصار الأحزاب اليمينية، تؤيد الرد الصارم اتجاه ما أسمته بـ”التهديدات المغربية نحو سبتة ومليلية”، ويتبنى هذا الطرح ما نسبته 96 في المائة من أنصار حزب “فوكس” المتطرف، و92.7 من أنصار الحزب الشعبي الذي يقوده بابلو كاسادو.

وأشار الاستطلاع الاسباني، إلى أن هذا الموقف، تتبناه نسبة “لا بأس بها” من أنصار الأحزاب الاشتراكية، حيث يؤيد 53.6 في المائة من أنصار الحزب الذي يقوده بيدرو شانسيز، هذا الطرح، مقابل 33.4 في المائة.

وبشكل عام، تشير الدراسة، إلى أن 63 في المائة من المواطنين الإسبان، يعتبرون أن “سيادة المدن المتمتعة بالحكم الذاتي”، في إشارة إلى مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، تواجه “تهديدا” من طرف الدولة المغربية.

وخلص المصدر ذاته، إلى أن تعاطي الحكومة الاسبانية، المتسم بالتقليل من شان التحركات المغربية لفرض السيادة على سبتة ومليلية، غير مقنعة بالنسبة لعموم المواطنين الإسبان، الذين يطالبون برد أكثر صرامة.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار