جماهير طنجة تفرغ شبابيك التذاكر ردا على دعوات لمقاطعة قمة المغرب والأرجنتين
ads980-250 after header


الإشهار 2

جماهير طنجة تفرغ شبابيك التذاكر ردا على دعوات لمقاطعة قمة المغرب والأرجنتين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

عاكست جماهير مدينة طنجة، بشكل لافت دعوات عبر وسائط التواصل الاجتماعي، من أجل مقاطعة المباراة الودية المقرر أن تجمع المنتخب الوطني أمام نظيره الأرجنتيني، الأسبوع المقبل على أرضية ملعب “ابن بطوطة” الكبير، حيث تم تسجيل إقبال كبير على تذاكر المباراة التي شارفت على الانتهاء بجميع أصنافها.

وحسب معطيات استقتها جريدة طنجة 24 الإلكترونية، من مختلف نقاط بيع تذاكر المباراة، فقد تم تسجيل إقبال كبير على نقاط البيع المختلفة من طرف جماهير مدينة طنجة، والمدن المجاورة، فضلا عن مدن أخرى بمناطق مختلفة من المملكة.

وحتى زوال أمس الثلاثاء، وهو اليوم الثاني لانطلاق عملية تسويق تذاكر المباراة، لاحظت الجريدة نفاذ التذاكر من صنف 30 درهم من عدد من نقاط البيع، بينما شارفت التذاكر من فئة 100 درهم بدورها على النفاذ، ليبقى الخيار الباقي أمام الراغبين في متابعة المباراة هي التذاكر من فئة 200 درهم.

ويرى مراقبون، أن هذا الإقبال الكبير يحمل ضربة قوية لمحركي دعوات مقاطعة عبر صفحات التواصل الاجتماعي، في مسعى لإفشال العرس الكروي الذي من شانه أن يكرس المكانة المرموقة التي تتبوأها عروس الشمال في احتضان تظاهرات رياضية عالمية.

وخلال الأسابيع الأخيرة، واصلت بعض الجهات تحركاتها وصفت بأنها “مشبوهة” للترويج لمقاطعة مزعومة من طرف الجماهير المغربية للمباراة الكبيرة التي ستجمع المنتخب الوطني أمام الأرجنتين، وهو ما تلقفته عدد من المنابر الإعلامية، التي تناولت الموضوع بأسلوب “تحريضي” و”عدائي”، محاولة من خلاله إقناع المغاربة بعدم استحقاق منطقة الشمال لاحتضان فعاليات رياضية من هذا النوع.

ويلاحظ العديد من المراقبين، في كل مناسبة تحاملا غريبا من طرف العديد من الأوساط الإعلامية على المنطقة الشمالية، حيث يتحول موفدوها إلى مدينة طنجة، إلى راصدين لما يرونه “اختلالات تنظيمية” أو “فوضى” في أوساط الجماهير، وهو ما تكذبه الوقائع الحية لاحقا.

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا