جمعويون يطالبون بشباك موحد لقضايا وملفات البيئة بجهة طنجة
ads980-250 after header

الإشهار 2

جمعويون يطالبون بشباك موحد لقضايا وملفات البيئة بجهة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قدم مركز فضاءات الشمال للتنمية والشراكة، مؤخرا، عريضة ترافعية لمجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، لإحداث شباك موحد لقضايا وملفات البيئة على صعيد الجهة.

وجاء تقديم العريضة، وفقا لمقتضيات القانون التنظيمي رقم 111.14، خلال لقاء مع رئاسة مجلس الجهة وبحضور بعض المنتخبين وأطر المجلس وفعاليات المجتمع المدني، حيث تم استعراض خلاصات وتوصيات مشروع المشاركة من أجل تعزيز الحكامة والمواطنة البيئية بالساحل التطواني، المندرج في إطار برنامج “مشاركة مواطنة” الممول من طرف الاتحاد الأوروبي.

ويروم المشروع، المساهمة في معالجة المفارقات القائمة بين التقدم الهام في الإطار القانوني والمؤسساتي، المتعلق بالتنمية المستدامة بالمغرب، وبين التأخر الحاصل على مستوى الأجرأة والتفعيل وضعف الأثر ميدانيا، وهو ما يساهم، وفق المركز، في تفاقم الاختلافات التي تعرفها المنظومة البيئية وطنيا، جهويا ومحليا.


وأكدت رئيسة المجلس، فاطمة الحساني، في كلمة بالمناسبة، أن مجلس الجهة سيأخذ بعين الاعتبار هذه العريضة التي يشكل موضوعها أهمية كبيرة بالنسبة للمجلس، مشددة على أن مشروع المشاركة من أجل تعزيز الحكامة والمواطنة البيئية بالساحل التطواني، يمثل مبادرة تنسجم مع الإستراتيجية التي ينهجها مجلس الجهة في مقاربته للمجالات المرتبطة بالبيئة.

وأبرزت السيدة الحساني، أن البعد البيئي، حاضر بقوة في أجندة المجلس من خلال البرامج والمشاريع التي ينجزها، وعلى رأسها التصميم الجهوي لإعداد التراب والعقد-البرنامج بين الجهة والدولة، باعتبارهما وثيقتين مرجعيتين أوليتا أهمية كبيرة لهذا الجانب.

وأكد أصحاب العريضة أن هذه المبادرة تأتي في سياق العمل الترافعي، الذي يعد من مكونات هذا المشروع الرامي إلى تحسين الوضع البيئي بالساحل التطواني وتعزيز آليات الحكامة التشاركية والحكامة البيئية وإدماج البعد البيئي في برامج عمل الجماعات الترابية بالجهة.

ويشمل المشروع محورا تحسيسيا يهدف إلى تشجيع السلوكيات الإيجابية اتجاه البيئة، وكذا محورا توثيقيا يرمي لتطوير التقارير البيئية الموجودة وتوثيق التجارب المنجزة.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار