“حدائق دونابو”.. فضاء لتثمين البيئة الأيكيولوجية يفتح أبوابه أمام سكان طنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

“حدائق دونابو”.. فضاء لتثمين البيئة الأيكيولوجية يفتح أبوابه أمام سكان طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

فتح فضاء “حدائق دونابو”، الأربعاء، أبوابه أمام عموم الزوار المغاربة والأجانب، كتتويج لمشروع يروم تثمين الفضاء الطبيعي لغابة “دونابو” الواقعة بمنطقة الجبل الكبير، غربي مدينة طنجة.

ويشكل هذا الفضاء الممتد على مساحة 8000 متر مربع، فوق تل مطل على البحر الأبيض المتوسط، أكبر حديقة نباتية من نوعها في المغرب، ويعتبر ثمرة مشروع لفاعلين خواص، أنجز على مدى ست سنوات.

وأوضحت الشريفة للا مليكة العلوي، أن حدائق دونابو، تمثل ثمرة مبادرة تروم لتثمين الغطاء النباتي بمنطقة الجبل الكبير وإغنائه بأنواع مختلفة من النباتات تم جلبها من عدد من دول العالم.

وأضافت الشريفة العلوي، في تصريح لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، على هامش فعالية احتفالية بمناسبة افتتاح هذا الفضاء، أن المشروع حرص على المحافظة على النباتات الأصلية بالمنطقة، مع العمل على معالجة المريضة منها.

وأبرزت صاحبة المشروع، أن اختيار النباتات التي تم جلبها من خارج المغرب، قام على مراعاة قدرتها على التأقلم مع المناخ السائد بمنطقة الجبل الكبير.

ويضم هذا الفضاء، 10 حدائق صغيرة، كل واحدة مختلفة عن غيرها، كالحديقة المغربية، المجسدة للهوية والثقافة الوطنية، وذلك بحكم الاستعمالات المتعددة للأعشاب الطبيعية، ، ثم حديقة الزهور، فالحديقة الصينية، وحديقة الملقحات، حديقة النحل فحديقة الفلفل.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار