حزب “الأحرار” بطنجة يكَوِّن منخرطيه في الآليات التواصلية بالحملة الانتخابية
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو


الإشهار 2

حزب “الأحرار” بطنجة يكَوِّن منخرطيه في الآليات التواصلية بالحملة الانتخابية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قامت التنسيقية الاقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة طنجة أصيلة أمس السبت بطنجة، بإطلاق برنامج تكوين خاص بمناضلي الحزب المتدخلين والمشتغلين في الحملة الانتخابية.

اللقاء، الذي أشرف عليه عمر مورو المنسق الإقليمي للحزب، حضرته مجموعة من قيادات الحزب والتنظيمات الموازية على المستوى الاقليمي إلى جانب من مناضلي ومناضلات والمتعاطفين مع الحزب.

وقال عمر مورو في كلمة بالمناسبة “لقد أخذنا تحديا منذ تعييننا سنة 2015 على رأس التنسيقية الاقليمية لحزب التجمع الوطني للاحرار بعمالة طنجة اصيلة، ومنذ ذلك الوقت بدأنا الاشتغال”.

وأضاف أنه “بعد انتخاب عزيز اخنوش رئيسا للجزب وقفنا وقفة تأملية في المكتب السياسي على الاختلالات، والاخطاء التي وقعت في انتخابات 2015 و2016”.

وتابع بالقول “كانت لنا الشجاعة من طرف رئيس الحزب في الاعتراف التي شابت تسيير مؤسسة الحزب في جل المدينة المغربية، ليبدأ التشخيص بحسب كل منطقة على حدة”.

وأوضح أنه “كانت هناك جولات ماراتونية ولقاءات مع كل مناضلي ومناضلات الحزب، على مدى سنة ونصف من الاشتغال كانت الحديث بصراحة عن كل المشاكل التي يعيشها الحزب، لنخرج بمشروع لكل المغاربة هو مسار “الثقة” الذي يرصد المشاكل الحقيقية التي تعاني منها بلادنا، وكيف يمكن أن ندبرها”.

وأوضح أن البرنامج ارتكز على ثلاثة محاور كبرى هي الصحة والتعليم والتشغيل، وهو ما تضمنته مذكرة الحزب في لجنة النموذج التنموي، والتي رصدت الاشكالات الحقيقية في هذه القطاعات الجيوية.

وبعد ذلك ـيضيف موروـ عملنا على المرور الى تشخيص اكبر حيث وضعنا اسسا لكل محور على حدة من خلال اعداد البرنامج الانتخابي الذي اعطيت انطلاقته منذ اسبوعين ونصف، وذلك قبل كل الاحزاب السياسية الاخرى من اجل فتح نقاش حول هذا البرنامج في افق ترأس الحكومة المقبلة.
والى جانب “مسار الثقة” أبرز مورو أن الحزب كان لديه برنامج 100 يوم 100 مدينة”.

وقال وفي هذا السياق “لقد وجدنا انه في وقت اعطيت انطلاق مشاريع ملكية كبرى في عدد من المدن كطنجة الكبرى والحسيمة منارة المتوسط هناك مدن تتخبط في مشاكل كبيرة، وعملنا على الوقوف على هذه الاشكالات المختلفة لاسيما من حيث البنيات التحتية والتعليم والصحة ومن خلال هذا البرنامج وضعنا تصورا للتعاطي معها”.

وشدد على أن الحزب يتوفر على خارطة طريق للمشاكل التي تعاني منها كل مدينة على حدة والخطط الممكنة لحلها، ولانعاشها الاقتصادي.


والحزب ـ يؤكد موروـ يعمل لإعادة الاعتبار للعمل السياسي من خلال مختلف المحطات المقبلة.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن الحزب يعمل طيلة السنوات الماضية بشكل يومي مع المواطنين ويضع تصورات للسياسات العمومية الممكنة التي يعاني منها المواطنون.

وقال “اشتغلنا على مشروع سياسي مجتمعي، واليوم وقفنا استعدادا للاستحقاقات المقبلة”.

من جهته أكد الأخ حميد بليطو، كاتب الاتحادية الاقليمية للحزب على أن التجمع الوطني للاحرار واعي بأهمية الاستحقاقات الانتخابية المقبلة التي نراها مرحلة فاصلية بين الماضي والمستقبل لاسيما في ما يتعلق بالممارسة السياسية من طرف مجموعة من الاحزاب.

وقال إن الحزب “اختار أن يكون صريحا جدا مع المواطنين وان أي مشكل تطرق له للتغلب على كل العوائق في المجال السياسي من خلال التزام بالنصات لهموم المواطنين والعمل على ايجاد حلول لمشاكله”.

واستدل على ذلك بإطلاق الحزب لكل من “مسار الثقة” وبرنامج ” 100 يوم 100 مدينة” لرصد المشاكل والحلول.

ونبه إلى أنه ومنذ 2019 و2020 ورغم الصعوبات التي واجهها الحزب في ظل جائحة كورونا واصل تواصلها الدائم مع المواطنين.

من جانبه، استعرض الأخ عبد الواحد اعزيبو، عضو الاتحادية الاقليمية الخطوط العريضة للبرنامج التكويني الذي أطلقه الحزب.

وأكد ان هذا التكوين يعد الأول من نوعه على المستوى الوطني.

واثنى اعزيبوا على كل من المنسق الجهوي والمنسق الاقليمي للحزب باعتبارهما اصحاب هذه الفكرة والمبادرة، واللذان اعطيا توجهيات لتعزيز قدرات المناضلين والمناضلات داخل الحزب للاشتغال في الحملة الانتخابية.

وقدم عزيبو الخطوط العريضة لهذا البرنامج التكويني الذي يضم مجموعة من المجزوءات التكوينية إلى غاية 21 غشت المقبل.

ويهدف هذا البرنامج إلى تكوين 2220 من مناضلي ومناضلات الحزب.

اللقاء الافتتاحي لهذا البرنامج التكويني عرف أيضا مداخلات لعدد من القيادات المحلية للهيئات الموازية للحزب كقطاع الشباب، والمرأة والأطباء والمهندسين.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار