الأصالة والمعاصرة يتراجع عن تجميد عضوية الوهابي بعد مصالحة بين قيادييه بجهة طنجة
ads980-250 after header

Alomrane


الإشهار 2

الأصالة والمعاصرة يتراجع عن تجميد عضوية الوهابي بعد مصالحة بين قيادييه بجهة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تراجع حزب الأصالة والمعاصرة، عن تجميد عضوية رئيس جماعة تازرورت بإقليم العرائش، احمد الوهابي، وهو القرار الذي كان قد تم اتخاذه شهر شتنبر الماضي، على خلفية تخندق المعني بالأمر مع تيار القيادي البارز أحمد الادريسي، المحكوم ابتدائيا بالعزل من منصبه كرئيس لجماعة اكزناية.

وأعلن الحزب، عبر موقعه الرسمي، طي صفحة الماضي، بعد لقاء جمعت القيادات الحزبية البارزة بإقليم العرائش على رأسهم الأمين الجهوي عبد اللطيف الغلبزوري والقيادي البارز العربي المحرشي، بحر هذا الأسبوع.

وقال المصدر الحزبي الرسمي، إن قيادات حزب الأصالة والمعاصرة، “أجمعت على التنويـه بالأداء الجيد والفعال ميدانيا لرئيس مجلس الجماعة الترابية لتازروت بإقليم العرائش، أحمد الوهابي، معتبرة أن هذا الأخير يعتبر وجها شبابيا من أعمدة الحزب ليس على صعيد الإقليم فحسب وإنما على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة”.


ونقل المصدر نفسه عن الأمين الجهوي للحزب، عبد اللطيف الغلبزوري، قوله بأن “سوء الفهم الذي وقع في وقت سابق صفحة طويت بشكل نهائي”، واصفا الوهابي بأنه “عمود فقري لحزب الأصالة والمعاصرة ليس في إقليم العرائش فحسب ولكنه منتخب نموذجي على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة بشكل عام”.

وكانت الأمانة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة، قد وقعت في شتنبر الماضي، على قرار يقضي بتجميد عضوية أحمد الوهابي من مهامه داخل التنظيم السياسي  بدعوى “ارتكابه لأفعال مسيئة للحزب”، معلنة إحالة ملف المعني بالأمر على اللجنة الوطنية للقوانين والأنظمة، وهي إحدى الهياكل التنظيمية الداخلية لحزب الأصالة والمعاصرة.

وفي دجنبر من العام الماضي، أعلن 15 عضوا يتزعمهم أحمد الوهابي، عدم ترشحهم في الانتخابات المتوقعة خريف العام الجاري، باسم الحزب، احتجاجا على “القرارات المتسرعة والافتقار للحكامة الجيد في الرؤيا الاستشرافية للتعاطي المسؤول مع متطلبات وتحديات المرحلة المقبلة من طرف مسؤولي الحزب”؛ في إشارة إلى الخطوات التي يتخذها الأمين العام للحزب ضد خصومه.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار