حقوقيون يطالبون بتوفير أمصال مضادة للسعات العقارب بعد وفاة طفل في وزان

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

حقوقيون يطالبون بتوفير أمصال مضادة للسعات العقارب بعد وفاة طفل في وزان

إشهار مابين الصورة والمحتوى

دعت هيئة حقوقية مغربية، وزارة الصحة الى إعادة انتاج الامصال المضادة للسعات العقارب، من أجل وقف نزيف الوفيات في صفوف المواطنين، خصوصا الأطفال.

جاء هذا في بيان للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان، في اعقاب حادث تسمم ناجم عن لسعة عقرب تعرض له طفل بحر هذا الاسبوع، في منطقة قروية بوزان، ما ادى الى وفاته.

واعتبرت العصبة في بيانها أن استمراروفيات الاطفال بهذا الشكل المؤلم “إنتهاك صارخ للحق في الصحة والحياة المنصوص عليهما دستوريا وكذا في المواثيق والعهود والإتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب.”.

وقالت العصبة، إن استمرار هذه الوفيات “وصمة عار على جبين الدولة المغربية ووزارة الصحة على الخصوص التي قامت سنة 2003 بوقف إنتاج الأمصال المضادة لسموم العقارب التي كان ينتجها معهد باستور بدعوى عدم فعاليتها َمدعية أن هذه الأمصال لها مضاعفات جانبية على صحة الإنسان المصاب بالتسمم”.

وانتقد بيان العصبة استبدال  الوزارة الأمصال بعلاج يسمى بالبروتكول العلاجي الذي يعتمد على إعطاء المريض أدوية مسكنة للألم وأدوية القلب مع إدخال المريض إلى غرفة الإنعاش في حالة تدهور حالته الصحية، رغم ان أغلب المناطق التي تعرف انتشار العقارب السامة بها لا تتوفر أصلا على غرف الإنعاش وأن أغلب المستشفيات والمراكز الصحية لا تتوفر بها ابسط التجهيزات الطبية واللوجيسيكية إضافة إلى وعورة المسالك الطرقية وإنعدامها في مناطق كثيرة من المغرب المنسي.

وذكر البيان، ان جميع التقارير والدراسات العلمية الوطنية والدولية تؤكد أن السبيل الوحيد لمهواجة أخطار الموت بسبب لسعات العقارب هو الرجوع إلى إنتاج الأمصال المضادة لسموم العقارب التي كان ينتجها معهد باستور قبل سنة 2003  تنفيذا لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

كما أن تقرير المجلس الأعلى للحسابات لسنة 2009 ربط بين توقف إنتاج الأمصال لمعهد باستور وإرتفاع وفيات ضحايا لسعات العقارب بشكل صاروخي منذ توقف انتاجها كما أوصى بضرورة الإستمرار في إنتاج هذه الأمصال بإعتبارها الدواء الوحيد الفعال، كما أن عدة مختبرات دولية متخصصة تؤكد على ضرورة إنتاج الأمصال محليا لوقف نزيف الموت الذي يهدد حياة الآلاف من البشر. بحسب بيان العصبة.

وختمت العصبة بيانها، بالمطالبة بضرورة التحقيق بشكل فوري في استمرار وفيات المواطنين بسبب لسعات العقارب مع التحقيق ومحاسبة كل المسؤولين عن إغلاق معهد باستور، كما يطالب الدولة المغربية ووزارة الصحة بإعادة إنتاج الأمصال المضادة لسموم العقارب بشكل فوري من إيقاف نزيف الموت خصوصا الأطفال.


ads after content
الإشهار 3
You might also like