حلم العودة إلى تسيير مجالس طنجة يراود منتخبين جماعيين أطاح بهم “زلزال 2015”
ads980-250 after header

Alomrane


الإشهار 2

حلم العودة إلى تسيير مجالس طنجة يراود منتخبين جماعيين أطاح بهم “زلزال 2015”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يعيش العديد من المسؤولين الجماعيين السابقين في مدينة طنجة؛ على أمل العودة إلى مناصبهم التي فقدوها بعد “زلزال 2015″؛ عندما تكتسح حزب العدالة والتنمية الانتخابات الجماعية.

ويمني هؤلاء المنتخبون؛ أنفسهم بإستعادة سطوتهم على مجلس المدينة والمقاطعات الأربع؛ بعد الانتخابات المقبلة المتوقعة اواسط العام الجاري؛ وهو حلم يبنيه هؤلاء المنتخبون على عدة مؤشرات تتعلق أساسا بما يعتقدون أنه تراجع في شعبية حزب العدالة والتنمية وكذا المستجدات التي يمكن أن يحملها اعتماد القاسم الانتخابي على اساس المسجلين خلال الاستحقاقات القادمة.


وتشير مصادر متعددة الى العديد من الأعضاء القابعين في صف المعارضة حاليا؛ يسابقون الزمن للتواصل مع المواطنين خاصة في الأحياء الشعبية والهامشية؛ في إطار “حملة إنتخابية” سابقة لأوانها؛ نظرا لما تمثله هذه الأحزمة الشعبية من قلاع إنتخابية يسيل لها لعاب المرشحين.

وفي هذا الصدد؛ تؤكد مصادرنا أن مرشحين؛ سرعوا بشكل لافت من تحركاتهم بالأحياء والمناطق التي يعتبرونها قلاعهم الانتخابية؛ من خلال إحياء الوصل مع الساكنة؛ والتودد إليهم من خلال التكفل ببعض الاحتياجات والقيام ببعض الوساطات لفائدتهم؛ وكذا المساعدة في تنظيم بعض المناسبات العائلية.

وفيما يتطلع هؤلاء بالعودة إلى مناصبهم المفقودة؛ يمني آخرون تبوء مناصب التسيير لأول مرة؛ في ظل المستجدات التي قد تحملها الاستحقاقات المقبلة.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار