خبراء مغاربة ودوليون يسلطون الضوء بطنجة على تاريخ اليهود بشمال المملكة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

خبراء مغاربة ودوليون يسلطون الضوء بطنجة على تاريخ اليهود بشمال المملكة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

ينعقد بطنجة، من 19 إلى 21 شتنبر الجاري، لقاء دولي حول تاريخ يهود شمال المملكة، وذلك بمناسبة إحداث مركز البحث والأرشيف حول اليهودية بشمال المغرب.

ويشكل هذا اللقاء، الذي ينعقد بشكل حضوري وعن بعد بمبادرة من مجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، ومركز الثقافة اليهودية المغربية والدكتور أفياد مورينو من جامعة بن غوريون، مناسبة لتسليط الضوء على الذاكرة والتاريخ الغني لليهود بشمال المملكة، إلى جانب التداول بشأن مهام مركز البحث والأرشيف حول اليهودية بشمال المغرب.

وأبرز بلاغ لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب أن اللقاء، الذي يشارك فيه أعضاء مركز البحث والأرشيف حول اليهودية بشمال المغرب إلى جانب متدخلين بارزين ومؤرخين وباحثين في اليهودية والهجرة وأعضاء الطائفة اليهودية بالمغرب وبالخارج، يتميز بزيارات لمجموعة من معالم التواجد العبري بطنجة وأصيلة والعرائش، والتي تشهد على التاريخ العريق لتواجد اليهود الإيبريين الذين قطنوا مدن شمال المملكة، والذين هاجر العديد منهم إلى أمريكا اللاتينية على مر السنوات.

يذكر أن هذا اللقاء ينعقد أياما قليلة بعد تدشين كنيس “الصياغ” وافتتاح متحف الذاكرة اليهودية بالمدينة العتيقة لطنجة (بيت يهودا) بالمدينة العتيقة لطنجة بهدف إعادة تأهيل الثقافة اليهودية المغربية والحفاظ على هذا المكون الأساسي من ذاكرة منطقة الشمال.

وجرى خلال اليوم الأول من اللقاء زيارة عدد من البيع والمقابر والمواقع بمدينة طنجة، وبعقد اجتماع لأعضاء مركز البحث والأرشيف حول اليهودية بشمال المغرب تطرق إلى إمكانيات عقد شراكات ومشاريع تعاون مع المنظمات الدولية المهتمة بالأرشيف، إلى جانب التنقيب عن المصادر وجمعها.

ويشمل برنامج اللقاء زيارات ميدانية إلى العرائش وكنيس ومقابر أصيلة وبحث التعاون مع الطوائف بشمال المغرب، والتنظيم القانوني والمادي للمركز وتحديد أهدافه الأساسية، ومحاور البحث ذات الأولوية ومنهجية جمع المصادر والأرشيف والقطع الاثرية والصور، بينما ستتميز الجلسة الختامية بتقديم عرض تركيبي لأشغال الأيام الثلاثة والمناقشات والزيارات.

يذكر أن مركز البحث والأرشيف حول اليهودية بشمال المغرب يسير من طرف لجنة تضم شخصيات من فرنسا وإسبانيا والبرازيل وإسرائيل والولايات المتحدة والمغرب، وهو يشكل جزءا من سلسلة من مبادرات الطائفة اليهودية بالمغرب، لاسيما من خلال جهود الجماعة الإسرائيلية بطنجة ومؤسسة دونا وحاييم بنشيمول.

وسيكون مقر مركز البحث والأرشيف حول اليهودية بشمال المغرب بمكتب الجماعة الإسرائيلية بطنجة، كما سيضم مكتبة ومكان إقامة مخصص للباحثين.

وسيكون من مهام المركز القيام بدراسات علمية بشراكة مع جامعة عبد المالك السعدي وبتعاون مع باحثين بارزين مغاربة ودوليين، من أجل فهم وتقديم أفضل لهذه الطائفة لعموم الناس بالمغرب وبالخارج، من المقيمين والزوار من جميع المعتقدات.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار