خبير فني يرصد الأخطاء المنهجية والتركيبية لعلامة “الشمال” السياحية
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

خبير فني يرصد الأخطاء المنهجية والتركيبية لعلامة “الشمال” السياحية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أثار اعتماد المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة تطوان الحسيمة، لعلامة سياحية خاصة بالمنطقة الشمالية للمملكة، جدلا واسعا في أوساط المتتبعين والمهتمين بالثقافة والتراث، بسبب الطريقة التي تم بها الإعلان عن الشارة السياحية وكذا على مستوى تركيبتها السميولوجية.

والأسبوع الماضي، أطلق المجلس الجهوي للسياحة الذي تترأسه رقية العلوي، شارة سياحية جديدة “الشمال” خاصة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، “بهدف تعزيز رؤيا واضحة للخصوصيات السياحية للمنطقة”، وفقا لما جاء في بلاغ للهيئة المعنية.

وأعقب الإعلان عن الشعار، انتشار انتقادات واسعة للشكل المعتمد لهذه الشارة، التي أجمعت تعليقات العديد من المهتمين على أنها لا تعكس الخصوصيات الطبيعية والثقافية والتاريخية لجهة طنجة تطوان الحسيمة.


وتعليقا على هذا الموضوع، يرى الفنان التشكيلي والناقد الجمالي، إبراهيم مشطاط، أن هذه الانتقادات التي عبر عنها الرأي العام في مدينة طنجة وباقي مناطق الجهة الشمالية، لها ما يبررها، على اعتبار الأخطاء المنهجية والتركيبية البادية لجميع الفئات بمختلف مستوياتها المعرفية.

وأضاف مشطاط، في تصريح لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن تركيبة الشعار بسيطة جدا ولا ترقى إلى مستوى مؤسسة عمومية بحجم المجلس الجهوي للسياحة، معتبرا أن تلاميذ الفنون التشكيلية والفنانين المبتدئين قادرين على إبداع شعارات تعبر بشكل أكثر شمولية عن خصوصيات المنطقة التي يرمز الشعار إليها.

وفي هذا الصدد، سجل أستاذ الفنون التشكيلية، توظيف كتابة مطبعية عادية في تصميم الشعار، دون إبداء أي جهد أو بحث في البحث عن نموذج لخط يتناسق مع ثقافة المنطقة، مشيرا كذلك إلى تغييب خصوصيات عدد من المدن والمناطق مثل الحسيمة وطنجة، وكذا رموزها الثقافية والسياحية من قبيل البنى والمرافق السياحية والأقواس وغيرها من المقومات.

ومن جهة أخرى، انتقد الأستاذ مشطاط، المنهجية التي سلكها إعداد هذا الشعار، متسائلا عن  الجهة التي تم تكليفها بإعداده  وكذا مسطرة الإعلان عن الصفقة أو طلب العروض. واعتبر أن الأمر يتطلب إعداد دفتر تحملات وطلب عروض على غرار ما حصل مع قطار البراق ومتحف محمد السادس، اللذين فتحا باب التباري أمام الفنانين الشباب لتقديم مقترحاتهم قبل أن تتولى لجنة متخصصة مأمورية اختيار الشعار المناسب.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار