دراسة ميدانية: الشباب يثقون في السلطة أكثر من المنتخبين في جهة طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

دراسة ميدانية: الشباب يثقون في السلطة أكثر من المنتخبين في جهة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

كشفت دراسة ميدانية، نشرها مرصد الشمال لحقوق الإنسان اليوم الأحد،، الجمعيات المدنية على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، تحظى بمؤشر ثقة إيجابي في أوساط الشباب، مقابل مؤشر ثقة سلبي اتجاه المنتخبين.

وأبرز البحث الميداني، الذي أنجزه مكتب دراسات متخصص لفائدة المرصد الحقوقي، أنه على مستوى المؤسسات والفاعلين الجهويين بجهة طنجة تطوان الحسيمة الذين شملتهم الدراسة، فقد جاءت جمعيات المجتمع المدني في الرتبة الأولى من حيث مؤشر الثقة الايجابي بنسبة 75 % ومؤشر سلبي 22 %، فيما عبر 3 % عن حيادهم.

وأظهرت الدراسة، مؤسسة العمالات، جاءت في الرتبة الثانية، بـ 42 % كمؤشر ثقة ايجابي و 50 % مؤشر ثقة سلبي و 8 % من المستجوبين عن حيادهم .فيما كانت الرتبة الثالثة فقد كانت لفائدة مؤسسة الباشوات / القياد بنسبة 39 % كمؤشر ثقة ايجابي و 55 % كمؤشر ثقة سلبي و 6 % عبروا عن حيادهم.

أما في الرتبة الرابعة فقد جاءت مؤسسة جهة طنجة تطوان الحسيمة بنسبة 21 % كمؤشر ثقة ايجابي و 52 % سليي و 19 % عبروا عن حيادهم. فيما احتلت الرتبة الخامسة ، مجالس العمالات والاقاليم الثمانية المكونة للجهة بنسبة مؤشر ثقة ايجابي بلغ 29 % مقابل 53 % عن مؤشر ثقة سلبي و 18 % عبروا عن حيادهم.

وفي الرتبة السادسة فقد جاء المنتخبون بمؤشر ثقة ايجابي بلغ 10 % فقط مقابل 85 % مؤشر ثقة سلبي فيما عبر 5% عن حيادهم.

وقد شملت هذه الدراسة التي تم إنجازها خلال الفترة من 20 غشت 2020 إلى 10 شتنبر 2020، 500 شابة وشاب، من الفئة العمرية ما بين 18 و 25 سنة،  52 % منهم ذكور و 48 % اناث، يقطنون بجهة طنجة تطوان  الحسيمة.

وقد حاولت رصد مؤشر ثقة الشباب في المؤسسات  والفاعلين وطنيا ومحليا، إضافة إلى محاولة  تحديد  اهتمامات الشباب  المهمش عبر شبكة  الانترنت، والقنوات التواصلية الأكثر استعمالا،  وكذا تمثلات الشباب حول  رؤيتهم لمستقبلهم ومستقبل مجتمعهم  وعلاقتهم بهذا الأخير.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار