دراسة.. 65 بالمئة من المواطنين لا يعرفون أي شيء عن ميزانيات جماعاتهم الترابية
ads980-250 after header


الإشهار 2

دراسة.. 65 بالمئة من المواطنين لا يعرفون أي شيء عن ميزانيات جماعاتهم الترابية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

كشف جمعويون من خلال ما سموه بـ “مؤشر الحد الأدنى من البيانات” مدى امتثال الجماعات الترابية والتزامها بالنشر الاستباقي للبيانات العامة.

وتتألف العينة التي درسها هؤلاء الجمعويون من 81 جماعة، وارتكز معيار اختيارها على عدد السكان، حيث قامت جمعية “طفرة” بتحليل كافة الجماعات التي يزيد عدد سكانها عن 50 ألف نسمة، من أجل تركيز الدراسة على الجماعات ذات الكثافة السكانية العالية.


وحسب الدراسة التي أجرتها الجمعية ذاتها، فإن عدد الجماعات التي تملك موقعا إلكترونيا، حيث يمكن نشر المعلومات لا يتجاوز 37 جماعة أي 46 بالمئة من بين 81 جماعة التي خضعت لهذه الدراسة.

ولعل أهم ما يميز مخرجات هذا التحليل هو أن كافة الجماعات لم تتمكن من الحصول على تنقيط متوسط ضمن “مؤشر الحد الأدنى من البيانات” عند الاطلاع على نتائج الحد الأدنى من البيانات، ويبدو واضحا أن غالبية الجماعات التي تمت معاينتها لا تمتثل، لمتطلبات النشر الإلزامي.

كما يلاحظ أيضا أنه نادرا ما يتم نشر المعلومات عن الموارد المالية لهذه الجماعات. وبالتالي، يبدو أن 65 بالمئة من المواطنين، الذين يمثلون 446 651 11 نسمة، (81 جماعة شملتها الدراسة)، لا يمكنهم الوصول إلى ميزانيات جماعاتهم، وأن 98 بالمئة لا يعرفون القوائم المحاسبية والمالية لمسيري المرافق العمومية (التدبير المفوض).


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار