رابطة تنتقد “التسرع” في هدم محطة طنجة القديمة وتحذر من تحولها لنقطة سوداء
ads980-250 after header


الإشهار 2

رابطة تنتقد “التسرع” في هدم محطة طنجة القديمة وتحذر من تحولها لنقطة سوداء

إشهار مابين الصورة والمحتوى

حذرت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، من تحول الوعاء العقاري الذي كان يضم المحطة الطرقية القديمةـ، إلى نقطة سوداء أخرى بمدينة طنجة، بعد تنفيذ الجماعة لقرارها “المتسرع” بهدم أبنية هذا المرفق الذي كان من الممكن إعادة توظيفه.

وقالت الرابطة في تقرير لها، إنه كان على المسؤولين التفكير في إمكانية الاحتفاظ بذلك المبنى، وتحويله إلى مرفق عمومي يلبي حاجيات المدينة مثل دار الشباب، أو مكتبة عامة، أو مقاطعة، بعد إدخال بعض التعديلات على بنيته ومكوناته، ثم تخصيص ما تبقى من الوعاء العقاري لإحداث حديقة عمومية تكون امتدادا لفضاء الحديقة الموجودة في الجهة المقابلة.

وانتقدت الهيئة الجمعوية، “السرعة في تنفيذ قرار هدم المبنى في ظرف قياسي دون أن تترك مجالا لفتح النقاش حول الموضوع والاستفادة من الاقتراحات الإيجابية.”

وأبرزت، أن الاحتفاظ ببناء المحطة، كانت تفرضه حاجة مدينة طنجة إلى مثل ذلك المبنى الجاهز الذي كان يحتاج فقط إلى بعض التعديلات التي تتلاءم مع طبيعة الاختصاص المراد اعتماده. مشيرة إلى أنه توجد ثلاث مقاطعات تفتقر إلى مقر في ملكيتها، ويتعلق الأمر بمقاطعة (المدينة، مغوغة، الشرف) التي ما زالت تعتمد على الكراء في توفير مقرات غير مناسبة.

وخلصت ذات الرابطة، إلى المطالبة بـ “إعداد التصميم الخاص بالمشروع الذي يشمل المرآب والحديقة وكل المرافق المتعلقة بها، ثم عرضه للعموم من أجل إبداء الرأي حوله والإدلاء بالملاحظات التي يمكن الاستئناس بها”.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار