رغم تحقيق الأهداف المتفق عليها.. الإشاعات تطارد المرابط وتخلق توترا داخل إتحاد طنجة
تحت اللوغو


الإشهار 2

رغم تحقيق الأهداف المتفق عليها.. الإشاعات تطارد المرابط وتخلق توترا داخل إتحاد طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

في الوقت الذي ضمن فيه فريق إتحاد طنجة لكرة القدم البقاء نسبيا في القسم الوطني الأول، بعد تحقيقه لمجموعة من النتائج الإيجابية خلال المباريات التي لعبها الى حدود الساعة، وجد هذا الأخير نفسه، مؤخرا، أمام مجموعة من الشائعات التي تهدد وحدته وقد تساهم في تراجع كبير في أدائه في ما تبقى من اللقاءات.

وتفاجئ عدد من المهتمين بالشأن الرياضي بمدينة طنجة، بقيام مجموعة من السماسرة بالترويج لشائعات مفادها أن الفريق توصل لإتفاق مع مدرب إسباني سبق له وأن درب في البطولة الوطنية، مؤكدين أن إتحاد طنجة سيستغني عن إدريس المرابط خلال الموسم المقبل.


ويأتي هذا على الرغم من أن المرابط حقق الأهداف التي إتفق عليها مع فريق إتحاد طنجة خلال الموسم الحالي، حيث أكد أثناء التوقيع معه أن طموحه خلال هذه السنة هو ضمان البقاء في قسم الصفوة، وتفادي ما وقع السنة المنصرمة، حيث كان النادي قريبا جدا من العودة الى القسم الوطني الثاني.

فيما ستكون السنة الثانية هي سنة السعي لمركز في البوديوم والتأهل لإحدى البطولات الإفريقية، ولما لا العودة بلقب محلي سواء البطولة الوطنية أو كأس العرش، وهو الأمر الذي إعتبره البعض منطقيا نظرا لتاريخ المرابط وكونه صانع فرحة الجماهير الطنجاوية التي أهداها أول لقب.

واعتبر عدد من المهتمين، أن هذه الإشاعات لا تخدم بتاتا الفريق الطنجي، حيث تساهم في إدخال الشك الى نفس المدرب واللاعبين، وتعطي صورة سيئة عن الإدارة بأنها لا تفي بإلتزاماتها ووعودها، مؤكدين أن الصمت عن الأمر لا يساهم إلى في تغذية الشك، وأن الخروج لنفي الأمر جملة وتفصيلا هو الحل السليم.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار