“سجن القصبة” يتحول إلى فضاء للفن المعاصر.. منشاة ثقافية جديدة في طنجة العتيقة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

“سجن القصبة” يتحول إلى فضاء للفن المعاصر.. منشاة ثقافية جديدة في طنجة العتيقة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تعززت البنية الثقافية بطنجة، اليوم الخميس، بافتتاح فضاء الفن المعاصر، كمنشاة عرض جديدة داخل بناية “سجن القصبة” الذي خضع لعملية تأهيل في إطار برنامج إعادة الاعتبار للمدينة العتيقة.

ومن شان افتتاح “دار الفن المعاصر” الذي ساهمت في تمويل أشغال تأهيله شركة “سهام” للتأمين، أن تساهم في تعزيز الجاذبية السياحية للمدينة العتيقة، وتقريب مختلف مجالات الفن والتاريخ من عموم المواطنين.

وأفادت وكالة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بعمالات وأقاليم الشمال، الجهة التي أشرفت على تنفيذ المشروع الواقع على مساحة 1225 مترا مربعا، ، أن افتتاح فضاء الفن المعاصر، الذي يشكل أحد مرافق المجمع المعماري “رياض سلطان”، يأتي ثمرة عملية تأهيل كلفت غلافا ماليا بقيمة 13 مليون درهم.

وأضافت بلاغ للوكالة، تتوفر جريدة طنجة 24 الإلكترونية، على نسخة منه، أن تصميم هذه المنشأة، يلائم احتياجات جميع الفئات، من حيث توفرها على الولوجيات والمصاعد من أجل ضمان وصول الجميع إلى فضاء العرض.

وأشار المصدر، إلى أن البرنامج الافتتاحي لفضاء العرض الذي سيعهد بإدارته للمؤسسة الوطنية للمتاحف على غرار متحف الثقافات المتوسطية المجاور، يضم مجموعة من الأعمال لنحو ثلاثين فنانا يمثلون المنطقة الشمالية، ضمنهم محمد السرغيني ومحمد عطا الله وسعد بن شفاج ومحمد المليحي ومحمد العربي اليعقوبي، وآخرون.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار