سرقات ونشل في الشارع العام تحيي مطالب بتكثيف “شرطة النجدة” في أحياء طنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

سرقات ونشل في الشارع العام تحيي مطالب بتكثيف “شرطة النجدة” في أحياء طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تشهد العديد من شوارع مدينة طنجة وأحيائها، تناميا في معدلات الاعتداء على المواطنين من خلال السرقة والنشل، وسط حديث عن تراجع التغطية الأمنية في عدد من المناطق بالمدينة.

وتزايدت شكاوي العديد من المواطنين، تحدثوا لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، يقولون إنهم تعرضوا للسرقة  بالخطف بواسطة الدراجات النارية، فيما تحدث آخرون عن تعرضهم للتهديد بواسطة السلاح الأبيض من طرف أشخاص يترصدون ضحاياهم في أحياء غير خاضعة للتغطية الأمنية.


والمثير أن عددا من الضحايا، قالوا إنهم تواصلوا مع الأجهزة الأمنية في موضوع تعرضهم لهذه الاعتداءات، إلا أن التفاعل كان دون المستوى، متسائلين عن جدوى “قاعة القيادة والتنسيق”، المعروفة بـ”شرطة النجدة” التي تم إحداثها بولاية أمن طنجة سنة 2019.

ويسجل عموم المواطنين، تراجعا لافتا لأعداد الدوريات الأمنية التي تجوب شوارع مدينة طنجة، منذ عد أشهر، وهو ما فسح المجال أمام عودة مجموعة من الظواهر المخلة بالقوانين والنظام العام.

وانطلق العمل بمصلحة “شرطة النجدة” أو قاعة القيادة والتنسيق، في أكتوبر من العام 2019، وهي مصلحة أمنية تتوفر  على 8 سيارات 32 دراجة ناريةً و 15 دراجة عادية ، و تتشكل من 179 موظف أمني موزعة على 04 فرق تغطي كل التراب الأمني لمدينة طنجة.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار