سلطات تطوان تتذرع بحالة الطوارئ الصحية لمنع تخليد ذكرى انطلاق حركة 20 فبراير
ads980-250 after header

Alomrane


الإشهار 2

سلطات تطوان تتذرع بحالة الطوارئ الصحية لمنع تخليد ذكرى انطلاق حركة 20 فبراير

إشهار مابين الصورة والمحتوى

منعت السلطات المحلية بمدينة تطوان، اليوم السبت، تنظيم وقفة احتجاجية كانت تعتزم تنظيمها هيئات سياسية يسارية إضافة إلى تنظيمات نقابية وحقوقية، من أجل التخليد للذكرى العاشرة لانطلاق حركة “20 فبراير”.

ودعا إلى تنظيم الوقفة التي كان من المقرر أن تحتضنها ساحة “مولاي المهدي” وسط المدينة، مساء اليوم، كل من حزب “الاشتراكي الموحد” وحزب “النهج الديمقراطي”، و”الجامعة الوطنية للتعليم”، ومنتدى “حقوق الإنسان لشمال المغرب”.

غير أن المنظمين، توصلوا بخطاب كتابي من السلطات المحلية، وقعه باشا المدينة، يخبرهم بقرار منع هذا الشكل الاحتجاجي.


وعللت السلطات المحلية، قرار منع الوقفة الاحتجاجية، بحالة الطوارئ الصحية وما يصاحبها من الإجراءات الاحترازية اللازمة فيروس كورونا، التي تقضي بمنع جميع أشكال التجمعات.

ونبهت سلطات تطوان، إلى أن الجهات الداعية لهذه الوقفة والمشاركة فيها تتحمل كافة العواقب والنتائج والآثار القانونية المترتبة عن مخالفة هذا القرار.

وتحل اليوم السبت، ذكرى الحراك الشعبي والسياسي في المغرب، الذي انطلقت يوم 20 فبراير 2011، للمطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية، وتراجعت حدة الاحتجاجات، إثر إقرار دستور جديد، مطلع يوليوز 2011، وتنظيم انتخابات مبكرة، في نونبر من العام ذاته، وتشكيل حكومة جديدة.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار