سلوكات سلبية تعقد مهام عمال النظافة بطنجة..وتحرمهم من العيد الكبير
ads980-250 after header


الإشهار 2

سلوكات سلبية تعقد مهام عمال النظافة بطنجة..وتحرمهم من العيد الكبير

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تزداد معاناة مستخدمي وعمال النظافة التابعين لشركتي التدبير المفوض لقطاع التطهير الصلب في مدينة طنجة، خلال فترة عيد الأضحى، بسبب تضاعف كميات النفايات التي يتم إنتاجها خلال هذه المناسبة، ويتعلق الأمر بمخلفات عمليات نحر أضاحي العيد وسلخها، وما يرتبط بها من أنشطة مهنية موسمية، تتمثل أساسا في مهنة “الفراوة”، وهي عملية شي رؤوس الاضاحي وأطرافها الأربعة.

وتزيد السلوكات التي  يصر العديد من المواطنين على إتيانها،  من صعوبة عمال النظافة، الذين وجدوا أنفسهم مضطرين لبذل مجهودات إضافية وقضاء ساعات عمل أكثر، في الوقت الذي كان أغلب الناس ينعمون بأجواء العيد، بعد أن لم يتردد بعضهم في التخلص من نفايات الاضاحي بطريقة عشوائية وفي قارعة الطرق والأزقة.

 “الجميع منشغل بذبح الأضحية والاستمتاع بما لذ وطاب من الحلويات والمشروبات المتنوعة وأصناف المأكولات التي يتم تحضيرها بهذه المناسبة الدينية، بينما نحن نسابق عقارب الساعة لجمع أكوام النفايات الناتجة عن رمي بقايا الأضاحي وشي رؤوسها وقوائمها”، هكذا علق أحد عمال النظافة في دردشة مع صحيفة طنجة 24 الالكترونية.

ويضيف هذا العامل الذي صادفته الصحيفة في حدود الساعة الثامنة والنصف من مساء أمس الجمعة؛ ” إذا كان هناك ما يمكن أن يقدمه لنا المواطنون، هو أن يلتزموا بحسن السلوك في مثل هذه المناسبة، حتى يتبقى لدينا نحن أيضا بعض الوقت للاحتفال رفقة أهالينا وأطفالنا بالعيد”.

وتشكل ممارسة مهنة “الفراوة” من طرف شباب ويافعين في مختلف شوارع وأحياء المدينة، إحدى السلوكات السلبية، التي تزيد من صعوبة قيام عمال النظافة بمهامهم، فعلاوة على ما تخلفه عملية “تشواط الرؤوس” من أدخنة وسط التجمعات السكنية، فإن الأمر يترتب عنه أيضا كميات إضافية من النفايات.

ويقسم دفتر التحملات الخاص بقطاع التطهير الصلب، مدينة طنجة إلى مدارين للتدبير المفوض، حيث تتولى شركة “سيطا البوغاز” الفرنسية تدبير منطقة “طنجة الغربية”، التي تضم مناطق طنجة المدينة والسواني 1، في حين تتولى شركة “صولمطا” الإسبانية، تدبير منطقة “طنجة الشرقية”، التي تضم بني مكادة، مغوغة، والسواني2،

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار