سماء المضيق تشهد عرضا جويا لسرب المسيرة الخضراء بمناسبة عيد العرش
ads980-250 after header


الإشهار 2

سماء المضيق تشهد عرضا جويا لسرب المسيرة الخضراء بمناسبة عيد العرش

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قدمت فرقة الطيران البهلواني “المسيرة الخضراء” التابعة للقوات الملكية الجوية، عشية اليوم الثلاثاء، على مشارف شاطئ المضيق وشاطئ الريفيين، استعراضا جويا بديعا ومثيرا نال استحسان الآلاف من ساكنة وزوار المدينة، وذلك تخليدا للذكرى 20 لتربع الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، عرش أسلافه.

وأثار استعراض فرقة “المسيرة الخضراء”، التي تمثل المغرب باستمرار في الكثير من التظاهرات الدولية، إعجاب وأنظار الجمهور المتتبع الذي حج الى منطقة العرض بالآلاف، واستمتع الحضور الكثيف باللوحات البديعة والحركات التقنية والفنية الدقيقة التي قام بها ربابنة سرب طائرات فرقة الطيران البهلواني على مشارف شاطئ المضيق-الفنيدق.

وقامت الفرقة، التي اضحت من أشهر الفرق العالمية، بمجموعة من الحركات الالتفافية الجماعية والفردية، وحركات الطيران بالتوازي أو التقاطع، كما تفنن الطيارون في تغيير السرعة وتغيير اتجاهات الطائرات بشكل خاطف ودقيق إضافة الى التحليق على علو منخفض والطيران بشكل دائري وتنفيذ حركة التحليق الصعودي الجماعي ثم الافتراق على شكل نافورة تارة على اليمين وتارة على اليسار.

وزاد من حجم هذا الابداع جمالية ونضارة الدخان الذي تنفثه الطائرات التي رسمت لوحات زينت سماء المنطقة وهو ما أثار تصفيقات وهتافات الجمهور الذي حج بكثافة من اجل حضور هذا العرض الذي يعكس المهارات الخاصة التي يمتلكها الطيار المغربي.

كما برع الطيارون في القيام بحلقات لولبية متتابعة بين طائرتين شبه ملتصقتين مع انفصال حاد نحو اليمين، وتشكيل بعض اللوحات الجماعية الشبيهة بالنخلة والسهام، إضافة الى حركات انفرادية على علو بسيط والتحليق السريع مع تغيير الاتجاه عكسيا بشكل فجائي، والانقلاب البهلواني العمودي، وإطفاء المحرك للقيام بالسقوط الحر قبل معاودة الارتفاعر قبل معاودة الارتفاع.

ويؤكد هذا الأداء بشكل ملموس علو كعب فرقة “المسيرة الخضراء ” التي تأسست سنة 1984 بأمر من الملك الراحل الحسن الثاني، وقبل أن يفترق سرب الطائرات، أدى حركات متقاطعة سريعة وقام بتحليق جماعي قبل الافتراق على شكل مظلة.

واستعملت فرقة “المسيرة الخضراء” كعادتها خلال عرضها البهيج بشاطئ طنجة، طائرات من نوع “كاب 232 “، المصممة خصيصا للطيران الاستعراضي، والمعروفة بقدرة دفعها الكبيرة وقدرتها على القيام بمناورات حادة بشكل دقيق.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار