سوق السيارات في طريقه للتعافي مع بدء تدابير رفع تدابير الحجر
ads980-250 after header


الإشهار 2

سوق السيارات في طريقه للتعافي مع بدء تدابير رفع تدابير الحجر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

استمرت عمليات تسجيل السيارات الجديدة في فرنسا تراجعها في السياق الحالي للأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة وباء فيروس كورونا، لكن علامات التعافي بدأت تلوح في الأفق مع الشروع في عملية رفع تدابير الحجر الصحي يوم 11 ماي المنصرم، حسب البيانات الصادرة، اليوم الاثنين.

وأفادت الأرقام الصادرة عن لجنة مصنعي السيارات الفرنسية، أن تسجيل السيارات الجديدة في فرنسا انخفض بنسبة 50,34 بالمائة في ماي، بينما بلغ هذا الانخفاض نحو 72 بالمائة في مارس و90 بالمائة في أبريل، ومع ذلك، فإن هذا الأخير يحيل على أولى علامات التعافي التي ظهرت مع بداية تدابير رفع الحجر الصحي.

وقال المتحدث باسم لجنة مصنعي السيارات الفرنسية فرانسوا رودييه “كان هناك انتعاش واضح في نهاية الشهر، أي أنه تم إطلاق نظام التوزيع والتسليم بالكامل وكذلك الطلبيات”.

وأضاف في تصريحات تناقلتها وسائل الإعلام الفرنسية إن “الرقم المسجل في بداية الشهر كان منخفضا جدا، وقريبا جدا من الشهر الماضي، لكن تدريجيا، ومع إعادة فتح وكالات السيارات، تم استئناف التسليم والتوزيع، والطلبيات أيضا، في الوقت الذي كانت فيه سلبية الشهر الماضي”.

وبحسب المتحدث باسم اللجنة، فإن الآفاق لا تزال “غامضة للغاية لأول مرة منذ سنوات”.

وأوضح أنه بالنسبة لسنة 2020، “تراوحت توقعات القطاع ما بين -20 و-30 بالمائة، لكن يجب أخذها بحذر شديد، لأننا نفتقر حقا إلى الكثير من المعلومات”، لاسيما بشأن التعافي.

وتعد صناعة السيارات في فرنسا من بين أكثر القطاعات تأثرا جراء الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء فيروس كورونا، إلى جانب صناعة الطيران والبناء والفنادق والمطاعم. حيث كان الرئيس إيمانويل ماكرون قد أعلن، مؤخرا، عن خطة دعم “ضخمة” تزيد قيمتها على 8 مليارات يورو لفائدة صناعة السيارات، إحدى جواهر الاقتصاد الفرنسي.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار