شاطئ سبتة يلفظ جثة شاب مغربي يُعتقد أنه من ضحايا الهجرة السرية
ads980-250 after header


الإشهار 2

شاطئ سبتة يلفظ جثة شاب مغربي يُعتقد أنه من ضحايا الهجرة السرية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

لفظت أمواج شاطئ مدينة سبتة المحتلة، صباح اليوم الجمعة، جثة شاب من جنسية مغربية، يُعتقد أنه من ضحايا محاولة هجرة سرية فاشلة.

ووفق ما أوردته مصادر إعلامية محلية، فإن الضحية عُثر على جثته في الساعة الثامنة صباحل من طرف بعض المارة، فتم إعلام المصالح الأمنية الإسبانية التي حلّت بعين المكان ونقلت الجثة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجامعي بالمدينة.

وأضافت ذات المصادر، أن التحقيقات الأمنية كشفت أن جنسية الضحية هي مغربية ويتراوح عمره ما بين 30 و35 سنة، ويرجح أنه توفي خلال محاولة فاشلة للهجرة السرية في ظل عدم استكمال التحقيقات.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن سبتة تحولت في الآونة الأخيرة، منطلقا للهجرة السرية من طرف العديد من الشباب المغاربة، خاصة ممن ينحدرون من تطوان منن يتمكنون من دخول المدينة بجواز السفر.

 


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار