شبح غلاء اللوازم الدراسية يقض مضجع الأسر مع قرب الدخول المدرسي
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

شبح غلاء اللوازم الدراسية يقض مضجع الأسر مع قرب الدخول المدرسي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أياما قليلة قبيل الدخول المدرسي، تشهد مكتبات مختلف المدن حركة دؤوبة. فالآلاف من الآباء والتلاميذ والأساتذة يحثون الخطى نحوها، كما هو دأبهم حين العودة إلى المدارس لاقتناء المقررات والدفاتر وباقي الأدوات واللوازم المدرسية.

الكتبيون يستعدون ، من جانبهم ، لتحقيق رقم معاملات هو الأعلى خلال السنة بأكملها، عبر بيع مئات الآلاف من الكتب المدرسية، في أجواء تسمها ظروف جائحة “كوفيد-19” والمخاوف التي يثيرها ارتفاع الأرقام والمؤشرات الأخيرة المتعلقة بانتشار الفيروس.

لوازم مدرسية في الأيادي وكمامات واقية على الوجوه، يبدو أن الأطفال والآباء سعداء بتقاسم هذا “الطقس”. “نحاول فرض احترام الإجراءات الصحية وتذكير الزبناء بشكل دائم بالإجراءات الاحترازية”، يقول جواد، مستخدم شاب في إحدى المكتبات.

ويضيف “إنه مصدر إضافي للاقتناء”. خلال هذه الفترة من السنة التي تتسم بكونها ذروة النشاط التجاري لهذه المكتبات. “يتعين على كل زبون ، وبشكل تلقائي ، تعقيم اليدين واحترام التباعد الاجتماعي، بينما يتم تعقيم الأدوات والمعدات بشكل دائم”.

“نشجع الآباء على تزويدنا بلائحة المقررات والدفاتر والأدوات المدرسية ، بشكل مسبق ، لنتفادى بذلك أي تجمع. كما أننا نشجع على الأداء بواسطة البطائق البنكية، خاصة التي تعمل دون لمس، لكونها أكثر أمانا من النقود”.

وفي ما يتعلق بانعكاسات الجائحة، يؤكد المستخدم بأن مبيعات المقررات لم تتغير، فيما تم ، خلال السنتين الأخيرتين ، تسجيل انخفاض على مستوى مبيعات اللوازم المدرسية (حقائب، حافظات الأقلام، أقلام الحبر، المذكرات…).

عبرت إحدى السيدات التي كانت مرفوقة بطفليها، عن إعجابها بالأجواء التي تميز كل دخول مدرسي جديد و”التسوق التربوي” الذي يرافقها.

وتابعت بالقول “الأطفال يحبون اقتناء اللوازم المدرسية الجديدة وبدء سنة دراسية حافلة باتخاذ قرارات التميز والنجاح. كما أننا نقوم بإهدائهم ، إن كانوا عاقلين خلال التبضع ، كتبا أو قصصا مصورة من اختيارهم”.

يحيى الذي يعمل بناء في أحد الأحياء الشعبية، يعرب عن قلقه بشأن ارتفاع أسعار بعض المقررات المدرسية والمتطلبات “المبالغ فيها” أحيانا للمؤسسات التعليمية.

“بالكاد أستطيع توفير مصاريف تمدرس ابنتي البالغة من العمر تسع سنوات في مدرسة خاصة، بيد أنه ، وفضلا عن مصاريف التسجيل ، تفرض مدرستها لائحة لا تنتهي من الأدوات التي تظل أسعارها مرتفعة بالنسبة لبعض اللوازم”.

“الحاجة أم الاختراع”، كما يقول المثل. لذلك، شرعت بعض المكتبات بالمدينة في لعب دور “الوسيط” من أجل إعادة تدوير الأدوات المدرسية: إذ نجد بها مقررات مستعملة بأثمنة مخفضة، تمكن الآباء من اقتصاد بعض المصاريف والأطفال من الاستفادة من هذه الكتب.

سيتوجه مئات الآلاف من التلاميذ المغاربة نحو مقاعد الدراسة في 10 شتنبر المقبل، غداة انتخابات تشريعية وجماعية وجهوية (8 شتنبر)، من بين ما ستنبثق عنها حكومة جديدة، وربما رؤية جديدة لقيادة أوراش الإصلاح في مجالات استراتيجية، من بينها التربية والتكوين.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار