شركات الاتصالات تفاقم رداءة شوارع طنجة والجماعة تتعهد بتقنين عمليات الحفر

إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

شركات الاتصالات تفاقم رداءة شوارع طنجة والجماعة تتعهد بتقنين عمليات الحفر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

ما تزال العديد من شوارع مدينة طنجة؛ تعيش على وقع عمليات حفر مستمرة؛ تقوم بها شركات الاتصالات الثلاث؛ بهدف توفير خدمة الإنترنت عبر الألياف البصرية لفائدة زبنائها؛ وهي عمليات  تخلف خسائر كبيرة على مستوى الشارع العمومي.

وأضحت معظم محاور المدينة؛ منذ شهور؛ مسرحا لهذه العمليات التي تخلف أخاديد على امتداد الشوارع والازقة؛ يتم ترقيعها بشكل سطحي؛ بعد انتهاء عمليات تثبيت الكابلات.

وانتقدت العديد من الأصوات الجمعوية؛ الصمت المطبق من طرف المجلس الجماعي؛ الذي تكتنف التراخيص التي يمنحها لهذه الشركات؛ الكثير من الغموض؛ دون ان يقوم بالزامها باصلاح ما “حريته” من مساحات عمومية.


وكانت فعاليات جمعوية؛ قد وجهت أصابع النقد الى مجلس مقاطعة مغوغة؛ بعد برمته لعمليات اصلاح شوارع متضررة من عمليات الحفر التي باشرتها إحدى شركات الاتصالات؛ رغم ان دفتر التحملات يلزمها باصلاح ما خلفته من عيوب في الشارع العام.

مصدر جماعي؛ وفي تعليقه على هذا الموضوع؛ كشف أن نسبة كبيرة من عمليات الحفر؛ تتم بدون ترخيص من المجلس الجماعي؛ مشيرا إلى أن القانون واضح في هذا الشأن.

وأضاف هذا المصدر الذي فضل عدم التصريح بهويته؛ ان المجلس الجماعي؛ يعتزم تفعيل ٱليات المراقبة للفضاء العمومي؛ من خلال التحقق من توفر مختلف الفاعلين على تراخيص قانونية لمزاولة عمليات من هذا النوع.

وأكد نفس المصدر؛ أن المجلس الجماعي؛ سيكون خلال الفترة المقبلة؛  صارما في مسألة الترخيص لأي شركة بعد التزامها باصلاح ما خلفته عمليات الحفر؛ تحت طائلة  ترتيب الآثار القانونية.


الإشهار بعد النص

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار