بعد سنوات من خروجهم العلني .. “شيعة طنجة” يعودون للواجهة بإطار تنسيقي
ads980-250 after header


الإشهار 2

بعد سنوات من خروجهم العلني .. “شيعة طنجة” يعودون للواجهة بإطار تنسيقي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

بعد سنوات من الجدل حول ما اعتبر خروجا علينا لـ”شيعة طنجة”، أعلن نشطاء مغاربة، عن إعادة إحياء إطار تنسيقي يمثلهم، في خطوة من شأنها أن تعيد أتباع هذا التيار إلى الواجهة الإعلامية.

وذكر بلاغ لمؤسسة “الخط الرسالي”، أنه تم التداول بين أعضاء تنسيقية الخط الرسالي والتي تضم 17 عضوا لاختيار ناطق رسمي باسم “الخط الرسالي”، حيث خلص الاجتماع إلى انتخاب عبد الحفيظ بلقاضي للقيام بهذه المهمة.

وبحسب البلاغ، فإن المواقف الرسمية لـ “الخط الرسالي” يتم التعبير عنها من خلال “تنسيقية الخط الرسالي” ببيان منشور بصفة رسمية في موقعها الإلكتروني وأيضا من خلال تصريحات ناطقها الرسمي.

وتشير منشورات على الموقع الرسمي لهذا التيار، إلى أن هذه الخطوات التنظيمية، تأتي في إطار إحياء الذكرى الثامنة لتأسيس “الخط الرسالي” قبل ثماني سنوات، كما أورده  زعيم التيار عصام احميدان الحسيني.

وأوضح احميدان في مقال له أن هذه الذكرى هي “محطة تاريخية مفصلية وإعلان ولادة ثانية برؤية أكثر تبصرا وتجربة راكمناها من خلال التحديات المختلفة التي أحاطت بمسار الخط”.

ويعرف عصام أحميدان، في حوار مع صحيفة عراقية، تيار الخط الرسالي بأنه “بمثابة نواةٍ لتيّار ثقافيّ إسلاميّ مغربيّ، يؤمن بالحوار والتّعايش مع الآخر، وقد لخّص أهدافه في ثلاثة مستويات: التّنوير ـ التّغيير ـ التّحرير”.

ويوضح أحميدان قائلا بأنه “على مستوى التّنوير، رفعنا شعار “مواجهة التخلّف والتطرّف”، وعلى مستوى التّغيير، رفعنا شعار “مواجهة الفساد والاستبداد”، أمّا على مستوى التّحرير، فرفعنا شعار “استكمال وحدتنا التّرابيّة وتعزيز استقلاليّة القرار الوطنيّ”.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار