صحيفة إسبانية: خنق سبتة اقتصاديا ردة فعل مغربية على دعم حراك الريف
ads980-250 after header


الإشهار 2

صحيفة إسبانية: خنق سبتة اقتصاديا ردة فعل مغربية على دعم حراك الريف

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طرحت الإجراءات التي اتخذتها السلطات المغربية، بإغلاق معبر باب سبتة أمام حركة “التهريب المعيشي”، وما تبعها من منع دخول المنتوجات البحرية، إلى المدينة المحتلة، العديد من الأسئلة والتكهنات حيال الأهداف وراء هذه التدابير.

وذهبت وجهات نظر في إسبانيا، إلى أن هذه الإجراءات، تعكس رغبة المغرب في “خنق” مدينة سبتة اقتصاديا، كردة فعل “دعم أعضاء من حزب بوديموس للريف”.

وفي هذا الإطار، اعتبر الصحافي الإسباني أغناسيو سيمبريرو، أن اعتماد هذه التدابير، جاء بسبب الاستياء المغربي من موقف الحزب اليساري الشريك في الحكومة.

الصحافي إغناسيو سيمبريرو سلط الضوء على بعض الأسباب التي قد تكون وراء هذا الحصار الناجم عن المغرب.

وحسب ما نُشر في صحيفة “إِلْ كونفيدينثيال” الإسبانية، يمكن أن تكون قرارات المملكة المغربية ناتجة عن استياء من الدعم الذي قدمه شريك حكومة سانشيز لـ”حراك الريف”.

وأورد المصدر، أن أعضاء من الحزب استقبلوا والدي الزفزافي وعبروا عن دعمهم لهما ولنشطاء حراك الريف، كما قام عدد من المسؤولين الإسبان، من ضمنهم مسؤولي جزر الكناري الذين وجهوا دعوة لعائلة الزفزافي بالقدوم إلى الجزر، لكن العائلة اعتذرت بسبب الأزمة الصحية التي تمر بها والدة ناصر الزفزافي.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار