صور الاطفال عل مواقع التواصل الاجتماعي خطر على حياتهم
ads980-250 after header


الإشهار 2

صور الاطفال عل مواقع التواصل الاجتماعي خطر على حياتهم

إشهار مابين الصورة والمحتوى

نشر موقع “باور أوف بوزيتيفتي” الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن تبعات نشر الآباء لصور أطفالهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الموقع، في تقريره إن هذا التصرف يمكن أن يعرض الأطفال للخطر. وقد كشف الباحثون عن أسباب خطورة نشر صور أطفالك على الإنترنت ولخصوها في سبع نقاط، لعل أهمها أن المعلومات والصور التي تنشرها عن طفلك تجعله هدفا سهلا للمتربصين به.

وذكر الموقع، أولا، أنه بمجرد نشر محتوى على الإنترنت فإنه سيبقى مخزنا فيها إلى الأبد حتى عندما تقوم بحذف بعض المنشورات أو جعلها خاصة، كما أن بعض الخوارزميات قادرة على إيجاد المشاركات التي قمت بحذفها. وعلى هذا النحور، سيعرف الشخص الذي يبحث عنها كيفية العثور عليها واستغلالها، “.

ويمكن أن يفسد افتقار الوالدين إلى حس المشاركة الواعية فرصا مهمة في مستقبل ابنهم. فعلى سبيل المثال، قد تحرم صورة لطفلك مثيرة للجدل من أن يتم قبوله في فريق رياضي أو تضيّع عليه فرصة عمل مهمة. وإذا أصبح طفلك محط أنظار الناس في المستقبل، فإنه يمكن لصوره القديمة أن تكون بمثابة وصمة عار في حياته.

وأفاد الموقع، ثانيا، بأن الصور المنشورة لطفلك يمكن أن تصبح أداة تخدم مصالح الناس الذين يتربصون به، لأنها توفر معلومات تعريفية عنه. ويمكن لهؤلاء الأشخاص معرفة الطفل وكل ما يفضله وأسماء أفراد عائلته، ناهيك عن مكان المدرسة التي يزاولها. ويمكن لهؤلاء الأشخاص استخدام كل هذه المعلومات لإغراء طفل بريء واختطافه.

وفي كتابها الذي يتمحور حول تربية الأطفال في عصر متقدم تقنيًا، تطرقت الأستاذة في مجال التسويق الرقمي، بيكس لويس، من جامعة مانشستر متروبوليتان إلى ما يجب القيام به، ونصحت بمراقبة طبيعة المنشورات التي نشاركها، وعدم نشر صور الطفل بصورة روتينية، ناهيك عن الزي المدرسي، والمواقع التي يرتادها الطفل والأشياء المفضلة لديه، مؤكدة على ضرورة الانتباه أكثر لما ننشره عن أطفالنا.

وأورد الموقع، ثالثا، أن نشر صور لطفلك على الإنترنت وأنت تسير في مظاهرة من شأنه أن يكون له طابع سياسي. فإذا كان الوالدان يملكان ميولات سياسية معينة وينشران صورا غير مرئية لطفلهما بجانب شعارات إيديولوجية، فإن ذلك سيجعل الناس يفترضون أن ابنهما سيسير على خطاهما عندما يكبر وهذا الأمر ليس عادلا بحقه.

وأوضح الموقع، رابعا، أن نشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي يؤثر على الأمن المالي لأطفالك، وذلك وفقا لما أكده عدد كبير من أخصائيي البنوك. وباستطاعة الكثير من المجرمين استخدام مجرد صور عيد الميلاد من أجل تقصي الكثير من المعلومات والبيانات وتدبير مكائد إجرامية، على غرار سرقة البطاقات الائتمانية والحصول على القروض الاحتيالية.

وأشار الموقع، خامسا، إلى أن مشاركة صور لأطفالك على المنصات الاجتماعية من المحتمل أن يجعلهم عرضة للمضايقات والتنابز بالألقاب مما سيسبب لهم المشاكل في المدرسة ويؤثر سلبا على نفسيتهم، خاصة بسبب صورة قديمة أو حتى حالية. وإذا لم يرغب طفلك في نشر صورة أو شعر بالحرج منها، فامتثل لرغبته ولا تشاركها. ومن أجل التقليل من إمكانية تعرضهم للتنمر قم بتصفية المحتوى الذي تنشره عبر الإنترنت.

وأفاد الموقع، سادسا، بأن طفلك يمكن أن يكون معرضا لخطر الوقوع ضحية لسرقة هويته من قبل المختطفين الرقميين الذين يمكن أن يأخذوا صوره من الشبكات الاجتماعية وينشروها على حساباتهم الخاصة، ثم يدعون أنه ينتمي لعائلتهم ويعطونه اسما جديدا ويؤلفون “قصص خيالية” عنه. والجدير بالذكر أن العديد من الأمهات حول العالم يشتكين من مشكلة الاختطاف الرقمي. وهذا هو السبب في أن نشر صور لأطفالك قد يكون أمرًا خطيرًا نظرا لأن هذه الصور تصبح لعبة في يد أي شخص يمكنه الوصول إليها.

وذكر الموقع، سابعا، أن مشاركة صور طفلك على مواقع التواصل الاجتماعي يمثل انتهاكا لخصوصيته. فهناك الكثير من القضايا الأخلاقية التي تنطوي على نشر صور لأطفالك على الإنترنت دون موافقتهم أو إدراكهم لذلك. وابتداء من سن الخامسة، يبدأ الأطفال في تطوير شخصياتهم الفردية ويصبحون قلقين بشأن خصوصيتهم والقضايا المماثلة.

وفي هذا الإطار، أوضحت أستاذة علم النفس الاجتماعي سونيا ليفينغستون أن الكثير من الأطفال يرغبون لو يتم استئذانهم قبل نشر أي صور لهم. كما أن تجاهل دعوات الأطفال للتوقف عن نشر صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي يجعلهم يشعرون بأنهم لا يملكون حقوقا على أجسادهم وصورهم.

وفي الختام، أكد الموقع أنه لا مانع من نشر صورة فردية للطفل في المناسبات الخاصة، أو عندما يكون مظهره مختلفا. وإذا كنت تريد نشرها بأمان، فاحرص على نشر صور طفلك بعد إخفاء وجهه.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا