طريق قيادة “البام” يخلو أمام وهبي بعد انسحاب آخر منافسيه
ads980-250 after header


الإشهار 2

طريق قيادة “البام” يخلو أمام وهبي بعد انسحاب آخر منافسيه

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أصبح القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، قاب قوسين من تبوء منصب الأمين العام، بعد انسحاب آخر المرشحين المنافسين له، ويتعلق الأمر بالقيادي سمير بلفقيه، الذي أعن سحب ترشحه لهذه المهمة.

وأرجأ بلفقيه، قراره هذا، إلى ما اعتبره عدم توفر شروط المنافسة الشريفة، في ظل الإنزالات القوية لأشخاص لا علاقة لهم بالحزب.

وقال بلفقيه في تصريحات صحفية “قمت بحملة نظيفة وكنت أمني النفس أن تتوج بتمرين ديمقراطي”، مضيفا “لكن على ضوء ما جرى أعلن استنكاري ورفضي القاطع للخروقات التي حولت المؤتمر لحشد فوضوي خارج القانون”.

وتابع المرشح المنسحب “أرفض المساهمة سلبا وإيجابا بالاعتراف بالأمر الواقع، واعلن الانسحاب الرسمي من المؤتمر”..

ولم يتوقف المتحدث، عند إعلان انسحابه من المؤتمر، بل كشف أنه سيقدم استقالته من عضوبته الحزبية وكذا جميع مهامه بما فيها مهمته كمنسق جهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الدار البيضاء سطات.

وهكذا بات الطريق إلى الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، خاليا أمام القيادي عبد اللطيف وهبي، الذي سبق أن قاد حملة واسعة للإطاحة بالأمين العام المنتهية ولايته حكيم بنشماش تحت لواء ما سمي بـ”تيار المستقبل”.

وكان بقية المرشحين، محمد الشيخ بيدالله، و المكي الزيزي و كفاية التايب و عبدالسلام بوطيب، قرروا الانسحاب من السباق بعد مفاوضات مع الطرف الأخر، ستتيح لهم الاشتغال كفريق قوي رفقة وهبي، للتأسيس و التهيئ للمحطات التنظيمية و الإنتخابية المقبلة، بشكل جماعي سيعيد للحزب قوته و هيبته في المشهد السياسي ببلادنا. بحسب مصادر حزبية.

ويحظى عبد اللطيف وهبي، حسب نفس المصادر،  بدعم قوي من لدن  10جهات بشكل رسمي و هي جهة سوس ماسة، طنجة تطوان الحسيمة، مراكش تنسيفت،الشرق،درعة تافيلالت،الدارالبيضاء الكبرى، بني ملال ، فاس مكناس بالإضافة الى جزء من جهة الرباط و عدد كبير من مناضلي الحزب في باقي الجهات.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار