طلبة جامعة عبد المالك السعدي بطنجة يحاكون عمل منظومة الأمم المتحدة
ads980-250 after header


الإشهار 2

طلبة جامعة عبد المالك السعدي بطنجة يحاكون عمل منظومة الأمم المتحدة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

احتضنت مدينة طنجة بين 24 و 26 مارس الجاري فعاليات النسخة الأولى من تمرين محاكاة لنموذج الأمم المتحدة من طرف طلبة جامعة عبد المالك السعدي.

وتوج التمرين مسارا طويلا من البناء الجماعي عبر عدد من الورشات التي نظمها الطلبة لاختبار عدد من التحديات وطريقة التواصل والنقاش والعمل الجماعي وفق النموذج المعتمد في عمل الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأبرز بلاغ للمنظمين أن الأمر يتعلق ب “أول تمرين محاكاة لنموذج الأمم المتحدة يقام في جامعة عمومية باللغة العربية بمدينة طنجة”، ويندرج في إطار الحركية الثقافية التي تشهدها طنجة الكبرى، كما يشكل نشاطا نوعيا على مستوى الجامعة، يركز بوجه خاص على الطالبات والطلبة خاصة بشعبة القانون العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة، والباحثين في المركز المغربي للدراسات القانونية والسياسات العمومية.

وشكل التمرين فرصة لتقاسم وتشارك الأفكار بين مختلف الأطراف المساهمة في هذا البناء، حسب كلمات المتدخلين خلال جلسته الافتتاحية، والذين أجمعوا على أهمية النموذج وأثره الإيجابي على مسار وشخصية الطلبة، لما يتيحه من فرص لاكتشاف قدرات ومواهب الطلاب في المناقشة والحوار والتواصل والعمل الجماعي بالإضافة لكونه فرصة للتمرن على فن الديبلوماسية والتعرف على أهداف منظمة الأمم المتحدة ومبادئها وطريقة اشتغالها.

ودار النقاش خلال اليوم الأول من اللقاء حول موضوع “الأمن والاستقرار في المجتمع الدولي”، حيث تقمص 15 طالبا دور السفراء المعتمدين بمجلس الأمن خلال مداولاتهم الدورية، بينما توزع المشاركون ال 130 خلال فعاليات اليوم الثاني على ستة لجان ناقشت عددا من المواضيع الراهنة المتعلقة بالأوضاع في الشرق الأوسط والخليج ونزع أسلحة الدمار الشامل والنهوض بقطاع التعليم وإدماج الشباب والوضع الصحي في البلدان النامية.

وأضاف البلاغ أن التمرين توج بتقديم حصيلة مناقشات اللجان ولتتمة النقاش الذي كان دائرا في مجلس الأمن، وفرصة لإبداء الرأي في القضية المعروضة على محكمة العدل الدولية في إطار المحاكاة.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار