طنجة خاوية على عروشها.. مشهد لا يتكرر إلا في الأعياد
ads980-250 after header


الإشهار 2

طنجة خاوية على عروشها.. مشهد لا يتكرر إلا في الأعياد

إشهار مابين الصورة والمحتوى

شوارع خالية وأزقة صامتة، وكورنيش عبارة عن ساحة فارغة، مشاهد تُميز مدينة طنجة في الأعياد، كعيد الفطر وعيد الأضحى.

المشهد يزداد وضوحا في عيد الأضحى، حيث يُفضل جل الوافدين على المدينة من أجل العمل العودة إلى أسرهم في مدنهم وقراهم البعيدة عن طنجة، من أجل قضاء هذه المناسبة في جو عائلي.

هذه الظاهرة التي تُميز طنجة في عيد الأضحى، تكشف المدى الكبير الذي عرفته المدينة في مجال الهجرة، حيث أصبح حوالي نصف سكانها مهاجرون.

وتُعتبر الطبقة العاملة التي استقطبتها المصانع والمعامل التي فتحت أبوابها في طنجة خلال السنوات الأخيرة، هي الفئة الأكثر معنية بهذا الرحيل الذي يميز طنجة في الأعياد، وبذلك الإكتظاظ الذي تشهده طنجة في باقي الأيام.


ads after content
شاهد أيضا