عبد الرحمن اليوسفي.. أيقونة مغربية ترحل بعد سنوات من النضال
ads980-250 after header


الإشهار 2

عبد الرحمن اليوسفي.. أيقونة مغربية ترحل بعد سنوات من النضال

إشهار مابين الصورة والمحتوى

رغم رحيله، سيبقى اسم السياسي  المخضرم عبد الرحمن اليوسفي، أيقونة تجمع الفرقاء في بلد يتسم بتنوع الألسن والثقافات.

وصباح الجمعة، توفي اليوسفي، رئيس الوزراء الأسبق، بمدينة الدار البيضاء عن عمر ناهز 96 عاما، إثر وعكة صحية أرقدته المستشفى قبل أيام.

واليوسفي، سياسي مخضرم بدأ حياته كناشط ومحامِ ومعارض في فترة الاستعمار الفرنسي للمغرب (1912-1956)، وقضى رحلة سياسية ثرية بين معارضة القصر ورئاسة الحكومة والمشاركة في تأسيس أكبر الأحزاب اليسارية، حتى اعتزال العمل السياسي.

قاد اليوسفي الحكومة؛  في مرحلة صعبة كانت تمر بها البلاد، بعد وفاة الملك الراحل الحسن الثاني (23 يوليو/تموز 1999)، وتولي الملك محمد السادس مقاليد الحكم.

حياة حافلة

ولد اليوسفي في 8 مارس 1924 في مدينة طنجة، وحاز على إجازة في القانون فضلًا عن دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية، ودبلوم المعهد الدولي لحقوق الإنسان.

وانخرط اليوسفي في سن مبكرة في العمل السياسي، وهو لا يزال في ريعان شبابه عندما كان عمره 19 عامًا.

ومنذ بداية عمله الحزبي والسياسي؛ ساهم اليوسفي بمعاونة زملائه في المقاومة على تأسيس العديد من الجمعيات والمنظمات كوسيلة فاعلة لتنظيم وحشد الشباب والطبقة العاملة بالمغرب.

كما ساهم أثناء دراسته الجامعية في فرنسا (1949-1952) على دعم الجالية المغربية، -لا سيما العمال المهاجرين- في التنظيم داخل كيانات للدفاع عن حقوقهم.

وأُوقف اليوسفي، مرتين خلال عامي 1960 و1963، ثم أفرج عنه في 1964، حتى أصبح المعارض المغربي الوحيد الذي يتولى رئاسة الحكومة.

من معارض للقصر إلى وزير أول

كان اليوسفي معارضًا للملك الراحل الحسن الثاني، لكنه عاد من فرنسا إلى الوطن وترأس حزب “الاتحاد الاشتراكي”، وشارك في انتخابات عام 1997 حيث تصدر الحزب الانتخابات.

وقاد اليوسفي الحكومة التي سميت حينها بـ”حكومة التناوب” في مارس 1998.

واتسمت تلك الفترة في المغرب بتعقيدات، كونها كانت مُطالبة بفتح آفاق جديدة وتصفية ملفات الماضي أو ما عُرف في البلاد بـ”سنوات الجمر والرصاص”.

في عام 2002، احتل الحزب المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية، لكن العاهل المغربي عين وزير داخليته السابق، إدريس جطو، غير المنتمي لأي حزب على رأس الحكومة.

غير أن اليوسفي اعتبر ذلك أن المغرب حاد “عن المنهجية الديمقراطية”، واعتزل العمل السياسي بعد أن خرج من قصر مراكش “غاضبًا مجروحًا”.

 مؤيد للربيع العربي

ويُعرف عن اليوسفي أنه من أشد المؤيدين لثورات الربيع العربي، إذ قال في مقابلة إعلامية سابقة، “انتظرت الربيع العربي طويلا”.

ونشر اليوسفي مذكراته، في 8 مارس 2018، في كتاب بعنوان “عبد الرحمان اليوسفي: أحاديث في ما جرى” من إعداد الكاتب المغربي مبارك بودرقة.

ورغم اعتزاله السياسة قبل أكثر من 16 عاما، لا يزال اسم عبد الرحمن اليوسفي يجمع الفرقاء على احترامه باعتباره أحد الآباء الأولين للسياسية المعاصرة في المغرب.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار