عتيقة .. شابة تقود حافلة عمومية بطنجة وتكسر”سطوة” الرجال بمنطقة الشمال
ads980-250 after header


الإشهار 2

عتيقة .. شابة تقود حافلة عمومية بطنجة وتكسر”سطوة” الرجال بمنطقة الشمال

إشهار مابين الصورة والمحتوى

استطاعت عتيقة المريندي، تجاوز مختلف مراحل التكوين والاختبارات داخل شركة النقل الحضري “ألزا”، لتحصل على وظيفة أول سائقة مهنية في مدينة طنجة والمنطقة الشمالية للمملكة.

اليوم بات بالإمكان مشاهدة أول حافلة عمومية تجوب شوارع مدينة طنجة، تقودها امرأة في اتجاه منطقة المركب الجامعي بحي “بوخالف”، لتأمين تنقل الطلاب صوب مقر دراستهم، في مشهد لم يكن حاضرا من قبل، بالنظر إلى سطوة الرجال على مجال السياقة المهنية.

عتيقة المريندي، اول سائقة مهنية في طنجة

تعترف عتيقة المريندي، أن ولوجها لأول مرة هذا المجال كان مشوبا بنوع من التخوف من ردة فعل الساكنة من امتهان امرأة مجال السياقة المهنية.

” لكني وجدت أن الساكنة استقبلتني بكل فرح وبكل سرور من خلال حسن المعاملة والتشجيع”، حسب ما تعبر عنه هذه الشابة في بوح لجريدة طنجة 24 الإلكترونية. معتبرة أن تقبل الرجل لفكرة ركوب حافلة تقودها امرأة “دليل على أن المجتمع المغربي بخير.

مرت عتيقة المريندي، بمراحل تقنية وتعليمية لبلوغ مبتغاها، وتقول إنها حازت رخصة السياقة، ثم تقدمت بطلب الالتحاق بمركز تكوين السائقين المهنيين بالشركة الذي “تلقيت فيه، دروسا نظرية وتطبيقية على يد مؤطرين أكفاء لهم تجربة مهمة في الميدان”.

عبد الإله بولكيد، مؤطر بشركة النقل الحضري “ألزا”

عبد الإله بولكيد، مؤطر بشركة “ألزا”، يقول إنه لامس حماسا كبيرا لدى هذه الشابة في ولوج عالم السياقة المهنية، ما ساعدها على تجاوز مختلف مراحل التكوين بنجاح أهلها إلى تبوء منصبها هذا.

ويؤكد بولكيد في حديثه للجريدة، أن حماس عتيقة دحض فكرة صعوبة تولي العنصر النسوي لهذه الوظيفة، بعدما أبانت عن المهارات والاحترافية التي تتطلبها مهمة قيادة حافلة للنقل العمومي.

ولا تخفي عتيقة المريندي، امتنانها للمسؤولين الإداريين والتقنيين بشركة “ألزا” الذين دعموا فكرة ولوج امرأة عالم السياقة المهنية. وتؤكد أن هؤلاء المسؤولين “هم من شجعوا مبادرة ظهور سائقة لحافلات النقل الحضري وأيدوها من أجل تشجيع العنصر النسوي على ولوج هذه المهنة”.

رجاء الكيلاني، مسؤولة قسم الموارد البشرية بشركة “ألزا”

هذه الشهادة تؤكدها رجاء الكيلاني، مسؤولة الموارد البشرية بمؤسسة “ألزا”، التي أبرزت حرص الشركة، على إدماج العنصر النسوي في مجال السياقة المهنية، من باب اقتناعها بقدرات العنصر النسوي على اقتحام المجالات المهنية التي ما تزال حكرا على الرجال.

واغتنمت الكيلاني، المناسبة لتوجيه دعوة إلى جميع النساء والفتيات اللواتي يرين في أنفسهن الاستعداد للعمل في هذا المجال، إلى التقدم للشركة، متعهدة بتوفير مختلف أنواع الدعم للراغبات في ولوج هذا المجال.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا