عريضة تطالب السلطات العمومية بفتح المساجد لإقامة صلاة عيد الأضحى
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

عريضة تطالب السلطات العمومية بفتح المساجد لإقامة صلاة عيد الأضحى

إشهار مابين الصورة والمحتوى

دعا نحو 200 ناشط مغربي، السلطات إلى إعادة فتح المساجد أمام المصلين لأداء صلاة عيد الأضحى، الأسبوع المقبل، بعد قرار باستمرار غلقها للعام الثاني، لمنع تفشي فيروس “كورونا”.

جاء ذلك في عريضة وقع عليها 193 من النشطاء والباحثين وعلماء الدين، بينهم عبد الله النهاري داعية وخطيب، والحقوقي أحمد وايحمان، ومحمد زيان نقيب سابق للمحامين، وحمزة الكتاني عالم دين، وعمر أمكاسو عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

واستنكرت العريضة منع أداء صلاة العيد في المساجد للعام الثاني على التوالي.

وقالت إن “منع المواطنين المغاربة من صلاة العيد ضربا للأمن الروحي للمواطنين”.


والخميس، أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، في بلاغ، أنه “تقرر في ظروف التدابير الاحترازية من عدوى الوباء، عدم إقامة صلاة عيد الأضحى (الأربعاء المقبل)، سواء في المصليات أو المساجد”.

وأوضحت أن القرار يأتي “نظرا للتوافد الذي يتم عادة في هذه المناسبة، ونظرا لصعوبة توفير شروط التباعد”.

وأضافت أن “صلاة العيد سُنة يجوز القيام بها داخل المنازل”، و”هذا الإجراء (المنع) يرجى منه ما هو مقدم شرعا من حفظ صحة الأبدان”.

وحتى مساء الأحد، بلغ إجمالي إصابات “كورونا” في المغرب 557 ألف و 632 حالة، منها 9 آلاف و450 وفاة، و531 ألفا و649 حالة تعاف.

فيما بلغ عدد المستفيدين من الجرعة الأولى للتلقيح المضاد لفيروس كورونا، ما مجموعه 11 مليون و 219 ألفا و 675 مستفيدا تلقوا الجرعة الأولى. بينما بلغ عدد الذين تلقوا الجرعة الثانية؛ 9 ملايين و 620 ألفا و 665 مستفيدا.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار