شبيبة البام بطنجة ترسم ملامح عملها للمرحلة المقبلة وتشيد بالتدبير الجيد للمجالس التي يسيرها الحزب بالإقليم
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

شبيبة البام بطنجة ترسم ملامح عملها للمرحلة المقبلة وتشيد بالتدبير الجيد للمجالس التي يسيرها الحزب بالإقليم

إشهار مابين الصورة والمحتوى

عقد قطب الشباب المنبثق عن الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بعمالة طنجة أصيلة، يوم الاثنين 19 شتنبر 2020، لقاء تواصليا موسعا مع ممثلي وممثلات شباب المقاطعات الأربعة بطنجة وممثلين عن جماعة أصيلة، اكزناية والمنزلة تفعيلا لتوصيات الاجتماع الأخير الذي عقده قطب الشباب والمتمثلة في خلق دينامية شبابية جديدة على مستوى الاقليم .

وقد شكل هذا اللقاء محطة نوعية جديدة في المسار التنظيمي و التأطيري لشباب البام على مستوى الاقليم، تميز بفتح نقاش عميق ومسؤول حول سبل تعزيز أسس العمل الشبابي من خلال تسليط الضوء على مجموعة من الأفكار والبرامج المتعلقة بالشباب في مختلف المجالات لاسيما على مستوى التكوين والانفتاح على المحيط الخارجي،كما شكل اللقاء مناسبة للوقوف على المرتكزات الأساسية التي يجب الالتزام بها لضمان الاستمرارية بالإضافة الى استشراف المداخل الممكنة التي من شأنها تعزيز حضور قوي للشباب في دعم المؤسسة الحزبية والترافع عن منجزات المؤسسات المنتخبة التي ندبرها على مستوى اقليم طنجة أصيلة.

اللقاء الذي اشرف على تسييره الاخ إدريس كعمر باقتدار، تميز بالكلمة الافتتاحية التي ألقاها الدكتور خالد بنموسى والتي أبرز فيها كرونولوجيا العمل الشبابي اقليميا، جهويا ووطنيا مبرزا أهمية تواجد الشباب داخل الأحزاب وبالتالي الانخراط في الحياة السياسية، الى ذلك ذكر منسق قطب الشباب نصرو العبدلاوي بالسياق الذي جاءت على اثره هذه المبادرة، والإرادة القوية للأمانة الإقليمية وعلى رأسها السيد الامين الاقليمي منير ليموري، لتفعيل هذا القطب وجعله فضاء للنقاش وتبادل الأفكار ومصدر لإشعاع الحزب على مستوى الاقليم.
وشددت السيدة منية زيون عضوة الأمانة الإقليمية وقطب الشباب، في كلمة لها بهذه المناسبة، على ضرورة التشبع بالمشروع المجتمعي للحزب،كونه اللبنة الأساسية التي ستساعد الشباب على احياء عملية الاستقطاب. وبالتالي الرفع من منسوبية تواجد الحزب داخل الاحياء وعلى مستوى المدينة ككل.

ومن خلال هذا اللقاء الشبابي، الذي انصهر في النقاش فيه 18 شابا وشاية لمدة ساعتين، فقد توج بالاتفاق على النقط التالية :

اولا : الإشادة بنجاح المؤتمر الجهوي للحزب بطنجة تطوان الحسيمة، والذي توج بتجديد الثقة في الاخ عبداللطيف الغلبزوري، الذي نهنئه بهذه المناسبة، وبالتنظيم المحكم لهذه المحطة التنظيمية المهمة في مسار الحزب.

ثانيا : التنويه بالدينامية الجديدة التي أطلقتها الأمانة الإقليمية للحزب بطنجة أصيلة.

ثالثا : التنويه بالمجهودات التي يقوم بها منتخبو الحزب على مستوى الاقليم وعلى رأسهم السيد رئيس المجلس الجماعي لطنجة والسادة رؤساء المقاطعات التي يسيرها الحزب، بتنزيل عدد من الاوراش والبرامج للدفع بالعجلة التنموية لعروس البوغاز .

رابعا : التنويه بالحضور والأداء الجيد جدا للسيد النائب عادل الدفوف و السيدة النائبة قلوب فيطح داخل المؤسسة التشريعية، وهذا ما يشكل فخرا بالنسبة لنا كشباب على اعتبار أنهما مثال للشباب الفاعل المتحلي بروح المسؤولية والحامل لهموم الوطن والمواطن.

خامسا : وضع خريطة عمل متكاملة ومنسجمة تضم في طياتها عديد من البرامج والانشطة التي من شأنها الرفع من مستوى العمل والتواجد الشبابي داخل الحزب.

سادسا : تنظيم عدد من اللقاءات التكوينية الأسبوعية لفائدة أعضاء القطب في انتظار الانفتاح على باقي الشباب في القريب العاجل.

سابعا : تنظيم لقاء تواصلي موسع يضم قيادات الحزب على مستوى الاقليم، لإعطاء الانطلاقة الرسمية لعمل قطب الشباب.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار