غوغل تحتفي بالذكرى الــ 131 لميلاد بوريس باسترناك الذي رفض استلام جائزة نوبل للآداب
ads980-250 after header

الإشهار 2

غوغل تحتفي بالذكرى الــ 131 لميلاد بوريس باسترناك الذي رفض استلام جائزة نوبل للآداب

إشهار مابين الصورة والمحتوى

متابعة :حياة شفراو                       

وضعت شركة «غوغل» العالمية على صفحتها الرئيسية صورة للكاتب والشاعر الروسي «بوريس ليونيدوفيتش باسترناك» ، احتفاء بذكرى مولده الــ131 الذي يوافق العاشر من فبرايرمن كل سنة.

نشأ «بوريس باسترناك» (1890-1960)  بموسكو في جو عالمي منفتح على مختلف الثقافات و الفنون، فهو ابن الرسام المتميز «ليونيد باسترناك »،و والدته عازفة بيانو مشهورة تدعى «روزا كوفمان». كان والده يهودياً  وتحول إلى الكنيسة المسيحية الأرثوذوكسية،وكان من زوار والده الدائمين سيرجي رحمانينوف،و ريلكه ، و ليو تولستوي . تأثر« بوريس» بتحول والده إلى المسيحية كثيرا ،فانعكس ذلك على أشعاره التي كانت تعنى بمواضيع عن المسيحية .

دخل « بوريس » كونسرفتوار موسكو عام 1910 م بدافع من الجو المحيط به ، لكنه سرعان ما تركه ليدرس الفلسفة في جامعة « ماربورغ »،و رغم نجاحه الدراسي إلا أنه رفض أن يعمل في مجال تدريس مادة الفلسفة، و ترك الجامعة عام  1914، وهي نفس السنة التي أصدر فيها ديوانه الأول.

 

حياة شقيقتي :

خلال صيف 1917،عاش« بوريس » قصة حب عاصفة مع فتاة يهودية في سهل«ساراتوڤ»، تجربته تلك أوحت له بمجموعة شعرية كتبها خلال ثلاثة أشهر وامتنع عن نشرها إلا بعد مضي أربع سنوات. سنة 1921 أحدثت  قصائده تلك أثرا ثوريا عميقا على الشعر الروسي،وصار «بوريس » مثالا يحتذى  به من قبل  صغار الشعراء . بل إن ديوانه هذا أثر وغير من أسلوب الكتابة لدى كبار الشعراء في الساحة آنذاك.و كان من  بين النقاد الذين عملوا على تأطير إبداعات الشاعر« باسترناك »:ڤلاديمير ماياكوڤسكي، وأندريه بيلي، وڤلاديمير ناپوكوڤ باعتباره إبداعاً أصيلاً وغير مكبوح الجماح .

في أواخر العشرينات شارك «بوريس » في مراسلات ثلاثية مع « ريلكه » و «تسفتاييفا » ، وبدأ  يشعر أن أسلوبه الشاعري لا يناسب المناخ الأدبي للواقع الاجتماعي الذي كان الحزب الشيوعي السوفيتي يدعمها و يروج لها. و بالتالي قام « باسترناك» سنة 1932 بتغيير أسلوبه  بشكل جذري، و أعاد صياغة قسم من قصائده القديمة للتوافق مع المفاهيم السوفياتية الجديدة.

مجموعة الولادة الثانية  :

سمى مجموعته الجديدة« الولادة الثانية »،التي رغم أن جزءها  القوقازي كان مبتكراً من الناحية الأدبية،إلا أن محبي « باسترناك» في الخارج أصيبوا بخيبة أمل بحيث ذهب إلى اعتماد أسلوب التبسيط والمباشرة في الوطنية في مجموعته التالية «قطارات مبكرة» 1943، الأمر الذي دفع« نابوكوڤ» إلى وصفه بالـ«البولشفي المتباكي»،و« إميلي ديكنسون في ثياب رجل».

خلال ذروة حملات التطهير في أواخر الثلاثينات،شعر« باسترناك» بالخذلان و الخيبة من الشعارات الشيوعية وامتنع عن نشر شعره وتوجه لترجمة الشعر العالمي إلى الروسية : فترجم  لشكسبير،و هاملت،و ماكبث، الملك ليروگوته ،( فاوست وريلكه، بالإضافة إلى مجموعة من الشعراء الجورجيين  الذين كان يحبهم ستالين.

ترجمات« باسترناك» لشكسبير صارت رائجة جدا رغم أنه اتهم دوما أنه كان يحول شكسبير إلى نسخة عنه إلا أن عبقريته اللغوية أنقذته من الاعتقال أثناء حملات التطهير التي كان يقوم بها جيش ستالين، فحذف« ستالين »  اسمه من قائمة الأسماء التي صدرت  أوامر باعتقالهم، قائلا : لا تلمسوا ساكن الغيوم هذا.

دكتور جيفاغو:

 

إبان  الحرب العالمية الأولى عمل « باسترناك » ودرس في مختبر للكيمياء في الأورال ، وهي  التجربة التي ستقدم له مادة أولية خصبة استخدمها لاحقا في كتابة رواية «الدكتور جيفاغو »،و على الرغم من أن الكثيرين من أبناء طبقته وأقاربه وأصدقائه قد تركوا روسيا بعد الثورة البلشفية ، فإن « باسترناك» ظل في بلاده وتأثر بشعاراتها وهزه حلم التغيير عبر الثورة .


أهمَّ ما كتبه« باسترناك» نثراً كانت روايته «الدكتور جيفاغو  Doctor Zhivago »التي صدرت في إيطالية عام 1957 مترجمة إلى الإيطالية أولاً، ثم تلتها طبعات بالروسية؛ وتحكي قصة حياة طبيب ولد أواخر القرن التاسع عشر وأنهى دراسة الطب أثناء الحرب العالمية الأولى، مما أتاح للمؤلف أن يعطي صوراً عن الحياة في روسية قبل الحرب وأثناءها، ثم أيام اشتعال الثورة في أثناء الحرب الأهلية وبعدها. كتب « باسترناك» هذه الرواية وهو ما يزال واقعاً تحت تأثير فرحِهِ بانتهاء الحرب العالمية الثانية وانتصار شعبه فيها وأمله بتجديدٍ طالما انتظر المجتمع السوفييتي أن يَحمِل إليه الحرية والديمقراطية وينهي « المرحلة الجدانوفية » في التعامل مع الأدب والأدباء، وأن يضع حداً لأعمال القمع والمضايقات والاتهامات والمحاكمات والحظر التي يتعرض لها المثقفون وغيرهم. لكن سرعان ما تبدى أن هذا الأمل المفعم بالفرح ليس إلاّ سراباً. وقد أكد« باسترناك» في هذه الرواية النزعة الإنسانية ورفض العنف. ولم تكن الرواية لتمس النظام السوفيتي في جوهره، بل تمس بعض الجوانب التطبيقية فيه، إلا أنَّ اتحاد الكتاب السوفييت قرر منع نشر الرواية وطالبوا بطرده.

عاش « باسترناك» سنوات نضجه في المرحلة الستالينية، فسعى جاهداً أن يبتعد عن الصيغ الجاهزة والجمود العقائدي. وقد وضعته السلطة السوفيتية تحت المراقبة منذ مطلع الثلاثينات، وصورته إنساناً معزولاً عن العالم، ذاتياً إلى أبعد الحدود، ثم أطلقت عليه لقب «المرتد» و«عدو الشعب».

نشرت رواية «الدكتور جيفاغو » سنة 1987م مع بداية « البيريسترويكا» و« الغلاسنوست»،كما تحولت إلى فيلم سينمائي ملحمي في عام 1965م،من إخراج ديفيد لين،سيناريو لروبرت بولت، بطولة  الفنان المصري عمر الشريف وجولي كريستي، وقام « موريس جار» بتأليف موسيقاه التصويرية .وحاز الفيلم  على 5 جوائز أوسكار، ويعد ثامن أنجح فيلم على مستوى شباك التذاكر العالمي، متجاوزاً فيلم« تايتانيك »عندما تحذف معدلات التضخم وتعدل بشكل نسبي

أسلوب  الكتابة :

يتميز إبداع « باسترناك» كله بعمق نفسي (سيكولوجي) وفلسفي وإدراك عميق للعالم والروح الإنسانية مع الحفاظ على بساطة في التعبير تعكس عمق الرؤية و وضوحها. وكانت الغنائيةُ السمةَ البارزة في إبداعه، وهي غنائية تقوم على سيل دافق من الأصوات والألفاظ المتناغمة المثقلة بالإحساسات والصور والإيقاعات المتنوعة. لذا أولى« باسترناك» الإيقاع والموسيقى والوزن الشعري أهمية خاصة، وهو ما كان يميزه من صديقه«ماياكوفسكي» الذي انكب على تكسير البيت الألكسندري  Alxcandrine، وهو بيت شعري مكون من اثني عشر مقطعاً، معتمداً على إيقاعاتٍ جديدة للشعر الروسي.

كان« باسترناك» يتوجه في قصائده إلى كلِّ فردٍ على حدى متأثرا بأفكار «كانت» وبشاعره المفضل «ميخائيل ليرمنتوف». كما تميز بالدقة، وبتداعي الأفكار، و بالنص المعقد. ويتصف معجمه اللغوي بالضخامة والغنى، أما صوره الفنية فقد اتسمت بالتكثيف مما جعل قيمتها التعبيرية والجمالية والغنائية أغنى وأشد وقعاً.

حب «باسترناك» للحياة منح شعره نفسا متفائلا وعكس ذلك في تجسيده للشخصية الأساسية في رواية «الدكتور جيفاغو»، أما بطلة الرواية ” لارا” فقد قيل أنها تمثل عشيقته «أولغا ايفنسكايا»،و التي قابلها في عمر 56، وكانت في منتصف الثلاثينات أرملة وأم لطفلين، والتي أُرسلت لمعتقل التعذيب بسبب علاقتها به والضغط عليه من السلطة، ولم تتوقف السلطة عن مضايقتها لتُحبس بعد وفاته لثمانية أعوام، وتخرج من السجن وهي في سن 52، وظلت لسنوات تُراسل السلطة لإعادة خطابات«باسترناك» ومخطوطاته، لكن السلطة لم تستجب.

كتب« باسترناك» في أواخر حياته مسرحية درامية وافَتْه المنية قبل إتمامها وصدرت طبعتها الأولى عام 1969 تحت عنوان « الحسناء العمياء».

جائزة نوبل :

 

انتقد الكاتب“ بوريس باسترناك”  الدكتاتورية الشيوعية في بلاده ورفض استلام جائزة نوبل للآداب لعام 1958 بعد أن غضب الحزب الشيوعي السوفييتي وطلب منه عدم استلامها، وبالفعل لم يسافر لحضور التكريم،إلا أن هذا لم يُنْجِهِ ، إذ فُصِلَ من اتحاد الكتاب وأوقف إصدار ترجماته وفرض حظر عليه وترك من دون راتب.

وفاته  :

توفي «بوريس ليونيدوفيتش باسترناك» في 30 مايو 1960 بعد إصابته بسرطان الرئة، ودفن بالقرب من منزله في  قرية صغيرة ضمت مجموعة من  الكتاب و المثقفين في پردلكينو بموسكو، ولم يحضر جنازته سوى بعض المعجبين المخلصين له، و تحوّل منزله الذي عاش فيه مع زوجته«يفجينيا فلاديميروفنا لوري»   إلى متحف يزوره الكثير من محبيه.

من أقواله الخالدة:

 

  • صحتك تتأثر إذا اضطررت ، يوماً بعد يوم ، أن تقول عكس ما تحس ، أن تنحني أمام ما تكره ، أن تفرح بما لا يجلب لك إلا الشؤم ، جهازنا العصبي ليس خُرافة ، إنه جزء من جسدنا ، وروحنا توجد في مكان ما داخلنا ، كالأسنان في فمنا ، لا يمكن التعدي عليها باستمرار دون عقاب.
  • كل النساء هن أمهات رجال عظام، ولا لوم عليهن إذا ما خيبت الحياة أملهن فيما بعد.
  • أحبكِ كثيراً وإن كنتِ مُهملة ولا مبالية ، كنتِ شقيقتي وحبي الأول ، زوجتي وأمي ، كل ما تعنيه المرأة أنت.

ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار