غياب التحديث يضع تجارة القرب بطنجة وسط دوامة الكساد
ads980-250 after header


الإشهار 2

غياب التحديث يضع تجارة القرب بطنجة وسط دوامة الكساد

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يعيش قطاع التجارة بأسواق مدينة طنجة، على وقع كساد غير مسبوق يتعمق سنة بعد أخرى، إذ بات التجار، مع الركود التجاري الذي يعيش على وقعه نشاطهم، في مواجهة وضع صعب يهددهم بالإفلاس.

داخل سوق حي “بئر الشعيري” بمنقطة بني مكادة، تبدو حركة المتسوقين محدودة بالرغم من تنوع المعروضات في هذا الفضاء الذي ظل الى حدود سنوات قليلة مضت احد اهم الوجهات التجارية في مدينة طنجة.

وبحسب احد ارباب المحلات التجارية، فإن “سوق بئر الشعيري فقد خلال السنوات الاخيرة الكثير من زبنائه بعد ان كان مقصدا للمتسوقين من مختلف مناطق مدينة طنجة، شأنه شان سوق الداخل وكسبراطا”.

وبحسب هذا التاجر، فإن السبب في تراجع اعداد رواد سوق “بئر الشعيري” يكمن في انتشار فضاءات تجارية مجاروة يتوزع معها الزبناء، الى جانب المنافسة التي يشكلها الباعة المتجولين على الرصيف، فضلا عن تنامي نشاط المراكز التجارية العصرية الكبرى.

ليس سوق “بئر الشعيري” في بني مكادة، استثناء وسط هذا الوضع المتأزم، كما يصفه التجار، حيث يبوح مهنيون وارباب محلات في اسواق اخرى مثل كسبراطا، بشكايات مشابهة.

حالة الركود التي تعانيها تجارة القرب بطنجة، واقع لا يمكن انكاره، بحسب ما يراه سعيد أهروش، المسؤول برابطة تجار وحرفيي سوق الحي الجديد، الذي يفسر الوضع بوجود تضخم في اعداد المحلات التجارية والاسواق اضافة الى العشوائية التي تعرفها جل الاسواق.

ويرى اهروش متحدثا لجريدة طنجة 24 الالكترونية، ان هناك حاجة ماسة لمراجعة تناسل اسواق القرب الجديدة البالغ عددها 21 سوقا تم احداثها في اطار برنامج “طنجة الكبرى”، معتبرا ان المقاربة التي تم اعتمادها في الاستفادة من هذه الأسواق “فرخت الطامعين في نيل الغنيمة كحق يقتضي الحصول عليه اللجوء لاحتلال الملك العمومي”.

ويضيف المتحدث، ان المقاربة السالفة الذكر، افضت الى تشتيت الزبناء وتكاثر العاملين في قطاع التجارة على حساب العاملين في قطاعات اخرى الدين كانوا لوقت قريب زبناء.

التراجع الذي تعرفه ارقام معاملات تجارة القرب، في نظر الناشط في مجال حماية المستهلك، حسن الحداد، ليس مرده فقط الى العوامل المرتبطة بالبيئة التجارية، بل ان هناك عوامل اخرى مرتبطة بالمستهلك في حد ذاته.

ويشرح الحداد، في تصريح لجريدة طنجة 24 الالكترونية، ان الثقافة الاستهلاكية عند المواطن، عرفت خلال السنوات الأخيرة تطورا لافتا لم يوفق الكثير من تجار القرب في مواكبتها والتماشي معها.

وأبرز المتحدث، ان الفضاءات والمراكز التجرية العصرية، نجحت الى حد كبير في مواكبة ثقافة المستهلك وأذواقه، ما يطرح تحديا حقيقيا للعاملين في قطاع تجارة القرب

وفي نظر الفاعل الجمعوي، فإن تجاوز الحالة الراهنة التي تعاني منها تجارة القرب، تقتضي من المهنيين انفسهم ان يعملوا على مجاراة تطور هذه الثقافة الاستهلاكية وتحسين وسائل التواصل مع الزبائن واقناع بأهمية المنتوج من حيث الاسعار والجودة.


ads after content

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار